الارشيف / شؤون دولية

عبدالهادي الحويج يحذر من فوضى السلاح التي أحدثها الاحتلال التركي

حذر وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية عبدالهادي الحويج، من فوضى السلاح التي أحدثها الاحتلال التركي ما يؤثر بالسلب على دول جنوب المتوسط والعالم بالكامل.
 
 
وأكد الحويج، خلال كلمته في المنتدى الدولي الافتراضي بعنوان" السلام والحوار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ركيزة أساسية للتنمية في العالم"، أن العدوان والعربدة التركية في المتوسط وفي ليبيا؛ يؤجل الحل العادل والمنصف للأزمة الليبية.
 
وأضاف خلال المؤتمر الذي نظمته جامعة سوران في إقليم كردستان ، أن وجود الإرهابيين والمرتزقة السوريين الموالين لأردوغان، يهدد ليس الليبيين فقط، لكن دول جنوب أوروبا والمنطقة بالكامل.
 
كما حذر وزير الخارجية الليبي من خطر التدخلات الأجنبية في ليبيا، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه ما يحدث في ليبيا من فوضى السلاح والإرهابيين.
 
ونوه إلى أن المئات من مرتزقة تركيا ذهبوا عبر الهجرة غير الشرعية إلى جنوب أوروبا، وهم عناصر تكفيرية إرهابية، لافتاً إلى أن الليبيين يأملون في إقامة دولة ديمقراطية مدنية خالية من السلاح والإرهاب والتطرف، وهذا لا يأتي إلا بدعم من اللليبين أنفسهم.
 
واعتادت تركيا عدم احترام القرارات الدولية التي تقضي بفرض حظر إرسال السلاح والمرتزقة غرب ليبيا لدعم حكومة السراج الإخوانية وذلك وفقا لمخرجات برلين وإعلان القاهرة والقرار 2510 الصادر من مجلس الأمن.
 
 
ومنذ انعقاد مؤتمر برلين الخاص بليبيا في يناير/ كانون الثاني الماضي، والذي شارك به أردوغان، وتصديق مجلس الأمن على مخرجاته بقرار رقم  2510، لم تنقطع الرحلات التركية المحملة بالسلاح والمرتزقة جوا وبحرا إلى غرب ليبيا.
 

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد