الارشيف / شؤون دولية

المعارضة القطرية: تميم انتهك العقوبات على إيران وعرض مساعدتها

كشفت المعارضة القطرية أن أمير تميم بن حمد آل ثانى، عرض على إيران المساعدة فى عملية الالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، لاسيما وأن طهران قد تواجه عقوبات أممية مشددة خلال الأشهر المقبلة، بعد تفعيل أوروبا آلية تسوية النزاع فى الاتفاق النووى الإيرانى، والتى من شأنها إحالة ملفها النووى إلى مجلس الأمن.

وأضافت المعارضة، أن أمير قطر اتفق خلال زيارته إلى طهران الأخيرة، انعقاد اللجنة المشتركة القطرية الإيرانية خلال ثلاثة أشهر لتوثيق التعاون الاقتصادى بين الجانبين وتكثيف استثمارات بلاده في طهران، والحيلولة دون التأثير السلبى للعقوبات الأمريكية على طهران.

وكانت المعارضة القطرية كشفت عن كواليس زيارة أمير قطر لإيران، وقالت إنه طالب السلطات الإيرانية بتعزيز تواجد الحرس الثورى الإيرانى فى الدوحة لحماية نظامه وزيادة أعداد عناصره.

وأضافت المعارضة القطرية أن تميم ذهب بنفسه للمرة الأولى إلى طهران بعد أن أرسل وزير خارجية فى الأسبوع نفسه للقاء مسئولي إيران، لجلب دعم طهران لآل ثانى، بعد أن مدته استخبارات دولية تقارير تفيد بحدوث انقلاب وشيك على حكمه من داخل القصر الحاكم، وأن الشعب القطرى يتأهب الفترة المقبلة للخروج في احتجاجات مناهضة له بدعم من أحد أمراء آل ثانى للقضاء على نظامه.

وأكدت أن أمير قطر، عرض خلال زيارته على مسئولين كبار في الحرس الثورى الإيراني، إخماد التظاهرات في الدوحة، مقابل دعم قطرى غير محدود لطهران في الأزمة التي تعيشها طهران عقب مقتل قائد فيلق القدس في .

وفى نوفمبر الماضى، كشفت المعارضة القطرية عن زيارة عناصر من الحرس الثوري الإيراني إلى الديوان الأميري خلال الأيام الثلاثة الماضية بالتزامن مع اشتداد حدة التظاهرات العراقية المطالبة برحيل نظام إيران من العراق.

وقال موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، إن مطالب الحرس الثوري الإيراني تمثلت في استمرار التعاون الثنائي مع أمير قطر على مختلف الأصعدة، ومن ضمنه المساعدة على حماية مصالحهم في الدول العربية التي ينشطون فيها مثل العراق واليمن ولبنان وسوريا.

وكانت استجابت طهران، في عام 2017 إلى الدوحة وأرسلت قوات من الحرس الثورى لحماية تميم من ثورة شعبية ضد آل ثانى، ووصلت قطر تحت غطاء التدريب، وشوهدت آنذاك العناصر الإيرانية المتواجدة داخل القصر الأميري الذى يتواجد به أمير قطر، ظهروا وهم يرتدون الزي العسكري القطري بهدف التمويه.

 

 

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد