الارشيف / شؤون دولية

بسبب أردوغان.. انتقادات واستقالات متصاعدة بصفوف قيادات حزب العدالة والتنمية التركي

تصاعدت حالات الانتقادات والاستقالات بين قيادات حزب العدالة والتنمية بسبب سياسيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

 

وذكرت صحيفة "يني جاغ"، أن هناك حالة كبيرة من الامتعاض بين قياديين بالحزب، لم يتوانوا عن توجيه انتقادات غير مباشرة لزعيم الحزب، رئيس الجمهورية، أردوغان.

 

ونقلًا عن مسؤول بالحزب – لم يشَر إليه بالاسم، قالت الصحيفة إن "نتائج هذا الاستطلاع الأخير هزت الحزب الحاكم من الداخل. فالناخبون وجهوا لنا رسالة شديدة اللهجة في الانتخابات المحلية الأخيرة في 31 مارس/آذار 2019، ومع هذا ما زلنا نتبع السياسات نفسها حتى وصلنا إلى مرحلة الأفول السياسي".

 

 

 

يذكر أن حزب العدالة والتنمية يشهد منذ فترة حالة من التخبط والارتباك السياسي على خلفية الانشقاقات المتتالية التي تضرب صفوفه بين الحين والآخر، في أعقاب الخسارة الكبيرة التي مني بها أمام أحزاب المعارضة في الانتخابات المحلية الأخيرة، والتي فقد فيها كثيرا من البلديات الكبرى، على رأسها بلديتا العاصمة أنقرة وإسطنبول.

 

ومن أبرز الاستقالات في صفوف الحزب، استقالة أحمد داود أوغلو، في 13 سبتمبر/أيلول الماضي، قائلا إن "الحزب لم يعد قادرا على حل مشاكل تركيا ولم يعد مسموحا بالحوار الداخلي فيه"، وفق موقع" العين الإخبارية"

 

ويوم 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن داود أوغلو تأسيس حزبه الجديد "المستقبل"، مستعرضا مبادئه والسياسات العامة التي سيتبعها، ليضع بذلك نهاية لحالة الجدل والترقب بشأن مساعيه لإعلان الحزب التي بدأت منذ انشقاقه عن صفوف العدالة والتنمية الحاكم.

 

وشغل داود أوغلو (60 عاما) منصب رئيس الوزراء بين عامي 2014 و2016 قبل أن يختلف مع الرئيس، رجب طيب أردوغان. ووجه هذا العام انتقادات حادة لأردوغان والإدارة الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية واتهمهما بتقويض الحريات الأساسية وحرية الرأي.

 

وجاءت استقالة داود أوغلو بعد شهرين على استقالة النائب الأسبق لرئيس الوزراء، علي باباجان من حزب العدالة والتنمية، الذي يعتزم تأسيس حزب جديد هو الآخر.

 

وكشف باباجان خلال لقاء تلفزيوني مؤخرا أن الإعلان عن حزبه الجديد سيكون في يناير/كانون الثاني الجاري.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد