الارشيف / شؤون دولية / اليمن العربي

الإيرانيون مهددون بـ"الظلام الدامس" نتيجة سياسات الملالي التخريبية

حذرت وزارة الطاقة الإيرانية، من احتمالية انقطاع التيار الكهربائي بالكامل في عموم المدن والمحافظات بالبلاد، بدعوى ارتفاع معدل استهلاك الإيرانيين خلال الفترة الماضية.

واعترفت الوزارة الإيرانية، في بيان لها أن شبكة الطاقة الكهربائية بالبلاد تواجه "أزمة" في الفترة الراهنة، مشيرة إلى أن إيران باتت على أعتاب سيناريو رهيب مماثل للانقطاع المتكرر للكهرباء في مايو/ آيار عام 2001، لا سيما بعد أن وصلت ذروة استهلاك الطاقة لحدود 57 ألف ميجاوات، أمس الأربعاء، على حد قولها.

وأشار البيان، بحسب النسخة الفارسية لهيئة الإذاعية البريطانية، أنه على الرغم من تحذيرات المسؤولين الإيرانيين بهدف تقليل الاستهلاك، وكذلك تغيير مواعيد عمل الدواوين الحكومية، فإن ساعات الاستهلاك قد زاردت إلى حد غير مسبوق، قبل ان تشير إلى أن الطاقة الإنتاجية لهذا الصيف تبلغ 58 ألف ميجاوات، الأمر الذي ينذر بصعوبة تدبير الطاقة اللازمة لاستمرار التيار الكهربائي مبكرا.

وعزت وزارة الطاقة الإيرانية أسباب الانقطاع المتكرر للكهرباء مؤخرا، لاستخدام المواطنين أجهزة تبريد بكثافة، بالتزامن مع نشر وسائل إعلام رسمية عن وضع جداول تتضمن مواعيد محددة لقطع الكهرباء عن المنازل، وهو السيناريو الذي بات ينتظر الإيرانيين على غرار تجربة عام 2001.

وتعاني مناطق واسعة من إيران حاليا من ارتفاع معدلات ساعات انقطاع التيار الكهربائي من بينها العاصمة طهران ومدن كبرى مثل مشهد،-ثاني أكبر مدينة إيرانية بعد العاصمة طهران ومهد الانتفاضة الشعبية في يناير/ كانون الثاني-، وكذلك أصفهان بوسط البلاد، وشيراز والأحواز جنوبي البلاد بسبب ارتفاع استهلاك الطاقة في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

واعترفت وسائل إعلام إيرانية رسمية من بينها "إرنا"، أن هناك ثمة غضب شعبي من ظاهرة تكرار انقطاع التيار الكهربائي مؤخرا، وصل إلى حد التجمهر أمام مباني حكومية في طهران؛ فيما قررت السلطات الإيرانية تعديل ساعات عمل الموظفين الحكوميين لتبدأ من 6 صباحا حتى 2 بعد الظهيرة، بدلا من 8 صباحا حتى 4 عصرا.

ودفع تدهور الاقتصاد الإيراني وهبوط سعر الصرف أمام الدولار الأمريكي، نظام الملالي إلى تنفيذ عمليات تقشف واسعة بمختلف القطاعات، أبرزها الكهرباء والصحة، على الرغم من عدم سريان العقوبات الأمريكية المقرر تطبيقها على طهران في 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، والتي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إثر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والغرب.

وأعلنت سلطات طهران، الأسبوع الماضي، تدابير وقائية لمواجهة نقص في التغذية الكهربائية، ودعت الناس إلى توفير الطاقة، بعد تعديل ساعات العمل في الإدارات وتقنين التيار عبر الأحياء.

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد