الارشيف / تقارير وحوارات / وكالة الأنباء الجنوبية - سما

تقرير القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي الجنوبي بالعاصمة عدن(يناير–يونيو 2018م )

سمانيوز/العاصمة عدن/خاص

بصدور قرار الاخ/ اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رقم ( ) لسنة 2017م بشأن تعيين رؤوساء القيادات المحلية في العاصمة عدن ومحافظات الجنوب الحر والذي بموجبة تم تعيين الأخ / أ.د عبدالناصر أحمد الوالي رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة عدن بدأت المشاورات لتشكيل القيادة المحلية للعاصمة عدن مع معظم المكونات السياسية والشخصيات الاجتماعية والمؤثرة في العاصمة وذلك لترشيح من ترأه مناسباً من اعضاءها لعضوية القيادة المحلية في العاصمة وفقاً للمعايير المحددة لاختيار الاعضاء ( مرفق 1), حيث تم عقد العديد من اللقاءات مع رؤوساء وممثلي المكونات السياسية للخروج بترشيح شخصيات ذات ثقل سياسي واجتماعي لعضوية القيادة المحلية ولعلى ابرز تلك المكونات التي التقاءها رئيس القيادة المحلية للعاصمة وقدمت مرشحيها للمجلس وفقاً لبنود اللائحة والاشتراطات الواردة فيها لعضوية المجلس :

1- المجلس الأعلى للحراك الجنوبي .

2- المجلس الأعلى للحراك الثوري .

3- نقابة المحامين الجنوبيين .

4- نقابة المعلمين الجنوبيين .

5- نقابة الأطباء الجنوبيين .

6- نقابة المهندسين الجنوبيين .

7- منسقيه شباب الجنوب .

8- تجمع عدن الحر.

9- اتحاد الادباء والكتاب .

10- نقابة المهندسين الجنوبيين.

11- اتحاد شباب الجنوب.

12- المجلس الوطني .

13- مؤتمر شعب الجنوب .

14- المجموعة الاكاديمية .

15- مكافحة الفساد الجنوبية .

16- مؤتمر القاهرة.

17- البرلمان الجنوبي.

18- مدراء عموم المديريات.

19- مستقليين /وجاهات وغيرهم .

وقد تمخضتنا تلك المشاورات على تحديد قوام عضوية القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي – العاصمة عدن بعدد 107 عضواً جرى اختيار بعد تدقيق وتمحيص شديدين وفقاً للمعايير المحددة لاختيار العضوية وتم تقديم قائمة المرشحين لعضوية القيادة المحلية الى هيئة رئاسة المجلس وعليه تم اصدار قرار رئيس المجلس بتاريخ 31 ديسمبر 2017م وحال صدور القرار الانف الذكر شكل فريق عمل للاعداد والتنظيم لعقد الاجتماع الاول للقيادة المحلية وخلال فترة وجيزه عقد الاجتماع الاول يوم السبت الموافق 20 يناير 2018م وخلال الاجتماع تم انتخاب رؤوساء الادارات ونوابهم ( مرفق2) وبهذا الصدد فأن القيادة المحلية ارتات الاكتفاء بعدد 7 ادارات لتشكيل قوام ادارة القيادة المحلية في العاصمة وذلك ارتباطاً بخصوصية العاصمة من جهة وتنفيذاً لبنود واحكام اللائحة :

•الادارة السياسية والتنظيمية والمؤسسات والمنظمات الدولية

•ادارة منظمات المجتمع المدني والجماهيرية

•إدارة الخدمات.

•إدارة التخطيط والتنمية والاستثمار.

•إدارة الشهداء و الجرحى .

•إدارة الاعلام والثقافة والفكر .

•إدارة الشباب والطلاب والمرأة والرياضة .

وفي ذات الاطار فقد تم وضع معايير محددة لانتخاب رؤوساء ونواب الادارات للقيادة المحلية للعاصمة عدن ( مرفق3).

وتم تشكيل الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية وفقا للائحة . والتي باشرت عملها بعقد اجتماعاتها الدورية ، بانتظام خاصة بعد اعلان المقاومة الجنوبية في الاجتماع المنعقد يوم الاحد الموافق 21 يناير 2018م التصعيد لأسقاط حكومة الفساد اصبحت الهيئة التنفيذية في حال انعقاد دائم حيث منحت مؤسسة الرئاسة مده اسبوع من تاريخ 21 يناير 2018م لاقالة حكومة الفساد وتشكيل حكومة كفاءات بعيدا عن المحاصصة ونظرا الى اهمية العاصمة فقد كلف الاخ / رئيس القيادة المحلية – العاصمة عدن برئاسة لجنة التصعيد لأربع محافظات العاصمة عدن – ومحافظات لحج – ابين – الضالع والقيام بكافة الترتيبات لإنجاح فعاليات التصعيد التي ستبدا يوم الاحد الموافق 28 يناير 2018م في حال عدم الاستجابة لمطالب المقاومة الجنوبية بحشد الجماهير الى ساحة العروض ( ساحة الشهداء ) خور مكسر منذ الصباح الباكر وبهذا الصدد عقدت العديد من الاجتماعات للهيئة التنفيذية ورؤساء القيادات المحلية لحج – ابين – الضالع ورؤساء النقابات الجنوبية العمالية والاكاديمية لهدف انجاح فعالية التصعيد وايصال رسالة واضحة للعالم عن مطالب شعب الجنوب بالحرية وفك الارتباط واقامة دولته على حدود 21 مايو 1990م وفي الاجتماعات تم التأكيد للجميع بعدم المساس بشرعية مؤسسة الرئاسة لاعتراف العالم اجمع بها وعدم الخروج عن ادبيات المجلس الانتقالي الجنوبي واعتبار ان التصعيد لأسقاط الحكومة انما جاء بناء على قرار المقاومة الجنوبية وذلك نتيجة لما آلت اليه احوال الشعب في الجنوب منذ التحرير وتدني مستوى المعيشة وانحدار الوضع السياسي الى حد لا يطاق بسب تصرفات الحكومة الفاسدة والاشارة الى ان اسقاط الحكومة لا يرتبط بعدم الاعتراف بشرعية مؤسسة الرئاسة .

وعلية فقد خرجت الاجتماعات المتواصلة المذكورة انفا بالتالي :

•يتولى رؤساء القيادات المحلية في المحافظات حشد الجماهير الى العاصمة عدن يوم 28 يناير 2018م .

•استقبال الحشود الجماهيرية القادمة من المحافظات وترتيب احتياجاتها.

•يتولى رؤساء القيادات المحلية للمجلس في مديريات العاصمة توفير سيارة عليها مكبر صوت تدور كافة شوارع المديريات للاعلان عن الحشد واماكن التجمع لتنفيذ اليوم الاول من التصعيد.

•اعتبار اليوم الاول للتصعيد اليوم الاهم وبالتالي تتطلب الضرورة توفير كافة مقومات النجاح من جهة وحشد اكبر عدد من المواطنين الى الساحة من جهة اخرى .

•التقيد بالتوجيهات الصادرة من القيادة المحلية- العاصمة عدن اثناء تحرك الحشود وتواجدهم في الساحة والعمل على تشكيل مربعات داخل الساحة للحفاظ على النظام .

•نشر الملصقات ورفع الاعلام وتوزيع العدد الاكبر منها للحشود اثناء تحركها .

•التصعيد يتم تدريجيا ولا يتعدى ثلاثة الى اربعة ايام وكل يوم ستترتب نتائجه وما يمكن القيام به على اليوم الذي سبقه .

•توفير حافلات لنقل الحشود من مديريات محافظة عدن الى الساحة في الصباح الباكر .

•كلما امكن حشد العاملين بملابسهم الرسمية وكذا طلاب المدارس والجامعات بما لايخل بالعملية التعليمية والصحية .

•التأكيد على سلمية كافة الفعاليات الهادفة الى اسقاط حكومة الفساد.

•ان كل الفعاليات تحت قرار المقاومة الجنوبية والنقابات العمالية الجنوبية والأخيرة. كلفت بألقاء بيان تأييد للمقاومة الجنوبية وبدعم من المجلس الانتقالي الجنوبي بالتوجيه والمساعدة.

•التأكيد على دور الاعلام لايصال رسالة شعب الجنوب وعلى وجه الخصوص :

1-اقالة حكومة الفساد وتشكيل حكومة كفاءات بعيداً عن المحاصصه .

2-ابعاد المؤتمر والإصلاح .

3-استعادة الدولة الجنوبية بحدود 21 مايو 1990م .

4-الوقوف ضد المشروع الفارسي باليمن .

ونظراً لتسارع الاحداث فقد اعتبرت الهيئة التنفيذية للمجلس في العاصمة عدن في حال انعقاد دائم , وفي يوم السبت الموافق 27 يناير 2018م عقد اجتماع موسع ظم أضافة الى الهيئة التنفيذية للمجلس في العاصمة رؤوساء القيادات المحلية في محافظات لحج – ابين – الضالع وقيادات النقابات العمالية ونقابات هيئة التدريس في جامعة عدن والعديد من الشخصيات الاجتماعية المؤثرة للتأكيد على إنجاح اليوم الأول في التصعيد الاحد 28 يناير 2018م وفي هذا اليوم سيتم تحديد برنامج فعالية اليوم التالي وهكذا , الا انه للأسف فانه منذ صباح الاحد 28يناير 2018م قامت حكومة الفساد بتصرفات قمعيه تمثلت بأغلاق الطرق ومنع الحشود الجماهيرية من الوصول الى ساحة التعبير السلمي (ساحة الشهداء )خورمكسر ولم تكتف بذلك بل اطلقت الرصاص الحي على الجماهير التي حضرت الى الساحة من المحافظات لثنيهم عن إقامة الفعالية ونتج عن ذلك سقوط شهداء وجرحى بين الجماهير العزل وبالتالي سعت الى تدهور الأوضاع الأمنية مما ادىّ الى مواجهة بين المقاومة الجنوبية البطلة والعناصر العسكرية التابعة لحكومة الفساد استمرت ليومين 28-29 يناير 2018م وبهذا الصدد فقد أصدرت قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بياناً أوضحت لجماهير شعبنا ان ما تعرضت له المقاومة الجنوبية والجماهير المحتشدة تتحمله حكومة الفساد التي حاولت جر البلاد الى صراع بين أبناء الجنوب لولا تنبه العديد من الاخوة في معسكرات حكومة الفساد الى الفخ الذي قادتهم اليه حكومة الفساد الامر الذي ادىّ بهم الى العودة الى الطريق الصحيح بترحيب كبير من المقاومة الجنوبية والجماهير .

وعلى الرغم من التداعيات الا ان العديد من قيادات هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي وصلت الى الساحة وقادت الجماهير والعمال أصحاب المصلحة الحقيقية الى إنجاح الفعالية , الا ان تلك التصرفات غير الاخلاقية وتدخل دول التحالف ادىّ الى تعليق المقاومة الجنوبية والنقابات لبقية الفعاليات حرصاَ على الدماء والارواح التي ستزهق بسبب تلك التصرفات.

•وفي يوم الثلاثاء الموافق 30 يناير2018م عقدت الهيئة التنفيذية اجتماعاً بحضور عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي امين صالح ورؤوساء القيادات المحلية في محافظات لحج –ابين – الضالع لتقييم الموقف بعد يومين من الصراع حيث خرج الاجتماع :

1-ضرورة تعزيز دور الامن للتصدي لكل محاولات شق الصف وعلى وجه الخصوص عصابات الاخوان والتنبيه لذلك ومساعدة رجال الامن من خلال التواصل مع مدير شرطة عدن وبقية الأجهزة الأمنية .

2-النزول الى الشارع وبين الجماهير وشرح مادار والعمل على لم اللحمة الجنوبية .

3-الإسراع في تشكيل القيادات المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في المديريات والمراكز والاحياء .

وبهذا الصدد كلف رؤوساء القيادة المحلية في مديريات العاصمة الاسراع في اختيار قوائم المرشحين لعضوية القيادات المحلية للمجلس في المديريات والشروع في عقد الاجتماعات الاول لاشهار القيادات في المديرية وانتخاب رؤوساء ونواب الادارات بما يتلائم والادارات في القيادة المحلية في العاصمة وفقاً للمعايير (مرفق 4) وبهذا الصدد عقدت الهيئة التنفيذية / العاصمة العديد من اللقاءات والاجتماعات مع رؤوساء القيادات المحلية في المديريات للاسراع في تشكيل القيادات المحلية في المديريات وذلك من خلال الجلوس والتشاور مع المكونات السياسية والشخصيات المؤثرة بحيث تظم القوائم مختلف الفعاليات السياسية والشخصيات المؤثرة التي تم الجلوس معها وتقديم مرشحيها ورفع الأسماء المرشحة لاقرارها والبدء بالتحضير لعقد الاجتماع الأول لكل مديرية وقد سارت عملية الاختيار بصورة مرضية تمخض عنها اختيار 51 عضو لكل مديرية مع الاخذ بعيين الاعتبار بعد ذلك زيادة العدد ارتباطاً بحجم المديرية وعدد سكانها وعلية فقد بدأت الاجتماعات التاسيسية للقيادات المحلية للمديريات بعقد الاجتماع الأول للقيادة المحلية مديرية دار سعد يوم السبت الموافق 3 مارس 2018م بقاعة تاج الملكة للافراح – مديرية دار سعد تمخض عنه انتخاب رؤوساء الإدارات ونوابهم (مرفق5)

تلتها مديرية صيرة التي عقدت اجتماعها الأول يوم الأربعاء 7 مارس 2018م بقاعة باطويل صيرة وقد تمخض الاجتماع انتخاب رؤوساء الإدارات ونوابهم (مرفق6)

 

في يوم السبت الموافق 10 مارس 2018م عقد الاجتماع الأول للقيادة المحلية للمجلس – مديرية المنصورة في قاعة مون لايت للافراح وخرج بانتخاب رؤوساء الإدارات ونوابهم (مرفق7)

وفي يوم الاثنين الموافق 12 مارس 2018م عقد الاجتماع الأول للقيادة المحلية للمجلس مديرية التواهي في قاعة وناسة للافراح جرى خلاله انتخاب رؤوساء الإدارات ونوابهم (مرفق8)

كما عقدت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية المعلا اجتماعها الأول في قاعة الاندلس للافراح يوم الأربعاء الموافق 14 مارس 2018م في جو مفعم بالحماس تم انتخاب إدارت القيادة المحلية للمجلس في المديرية (مرفق9)

 

 

وفي يوم السبت الموافق 17 مارس 2018م تم عقد الاجتماع الأول للقيادة المحلية لمديرية البريقة في قاعة الأصيل للافراح وخرج الاجتماع بانتخاب رؤوساء الإدارات ونوابهم (مرفق10)

وفي يوم الثلاثاء الموافق 20 مارس 2018م عقد الاجتماع الأول للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية خورمكسر قاعة السلطانة للافراح وتمخض الاجتماع عن انتخاب رؤوساء الإدارات ونوابهم (مرفق11).

هذا وقد توجت الاجتماعات الأول لقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في مديريات العاصمة عدن بعقد اجتماع القيادة المحلية مديرية الشيخ عثمان في قاعة الف ليلة وليلة الكبرى في مديرية الشيخ عثمان يوم الأربعاء الموافق 20 مارس 2018م وفي جوء احتفالي وكرنفالي كبير عكس معني الختام الجميل للاجتماعات تم انتخاب رؤوساء للادارات ونوابهم (مرفق12)

نشاط وعمل دوائر القيادة المحلية للمجلس والعاصمة عدن

منذ انعقاد الاجتماع الأول للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة عدن يوم السبت الموافق 20يناير 2018م وتشكيل الإدارات وانتخاب رؤوساء ونواب الإدارات باشرت الإدارات عملها حيث كلفت في الاجتماع الأول بوضع خططها وتقديمها للجنة المكلفة بأعداد الخطة العامة للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي العاصمة عدن التي قدمت الى الاجتماع الثاني للقيادة المحلية في العاصمة على ان تقدم الملاحظات كتابياً للسكرتارية وبدورها ستقوم اللجنة المكلفة بإعادة الصياغة وتقديمها للهيئة التنفيذية للقيادة المحلية لإقرارها والبدء بتنفيذها .

وقد تم اعداد الخطة بعد ابداء الملاحظات عليها واقرارها من قبل الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية في العاصمة عدن ( مرفق12).

وفي اطار المديريات ومنذ انعقاد اجتماعاتها الاولى باشرت القيادة المحلية عملها في المديريات بالتنسيق مع مدراء عموم المديريات حيث عقدت الهيئات التنفيذية في المديريات لقاءات مع مدراء عموم المديريات لشرح اهداف ومبادىء المجلس الانتقالي الجنوبي – للمديريات على استعداد لتقديم يد العون والمساعدة كلا في اطار مديريته لانتشال الاوضاع المزريه التي تعيشها بسبب حكومة الفساد وعلى وجه الخصوص في مجال الخدمات (صحة , تربية ,نظافة , كهرباء وغيرها) .

وقد تفهم العديد من مدراء العموم ذلك وابدوء استعدادهم للتعاون بهدف اظهار مديرياتهم بالشكل الذي يليق بها , ولعمل فعاليات شهر رمضان المبارك خير دليل على مستوى العلاقة التي وصلت بين المجلس وقيادات السلطة المحلية في المديريات , كما ان نشاط القيادات المحلية في المديريات لمسه المواطن العادي التواق للخلاص من الحالة التي يعاني منها جراء تصرفات حكومة الفساد.

دعم العمل النقابي :

منذ تأسيس القيادة المحلية في العاصمة وهي تسعى للتواصل مع كافة النقابات الجنوبية العاملة وكذا منظمات المجتمع المدني وقد تمخض عن ذلك تقديم القيادة المحلية الدعم اللازم للنقابات الجنوبية من خلال دعم أنشطتها والتنسيق معها بشأن تشكيل المجلس التنسيقي الأعلى لنقابات عمال الجنوب وتوفير الاختام والورق الرسمية لتنفيذ المهام المؤكلة اليها , وقد تكلل ذلك بدخول مقر الاتحاد العام لعمال الجنوب في مديرية المعلا بطريقة سلسة ومهذبة والان تسعى القيادة المحلية للعاصمة عدن في انتشال اوضاع باقي النقابات الجنوبية والسعي لانضواءها تحت رأية الاتحاد العام لنقابات الجنوب كما تسعى الى دعم الاتحادات النوعية كالاتحاد السمكي وكل ذلك ينصب في اتجاة الحفاظ على تلك الكيانات من الوقوع تحت سطوت الاحزاب السياسية ذات الاتجاة المعاكس لتوجهات المجلس الانتقالي الجنوبي وعلى وجه الخصوص حزبي الاصلاح والمؤتمر الشعبي العام , وبهذا الصدد تبذل القيادة المحلية جهوداً جباره لاحتواء تلك الاتحادات والنقابات بهدف تقديم خدماتها لمنتسبيها بالشكل اللائق وبعيدا عن الكسب الرخيص .

منظمات المجتمع المدني :

انتشرت في الفترة الاخيرة وتفرخت العديد من منظمات المجتمع المدني من دعم من حزبي الاصلاح والمؤتمر والهدف من ذلك الاستيلاء على الدعم المقدم من المنظمات الدولية ومنظمات الاغاثة العالمية وتوزيع جزء منه للمحتاجين والاستحواذ على الجزء الاكبر لصالح عملها السياسي وبالتالي فقد لعبت تلك المنظمات دوراً كبيراً في دغدغة مشاعر المواطنيين خاصة في تلك الظروف الصعبة التي يعاني منها المواطن في المناطق الجنوبية المحررة بسبب الفساد المستشري في مفاصل السلطة وقد استغلت تلك المنظمات علاقتها بالسلطة ونسجت من خلالها علاقة قوية ومتينة مع المنظمات الداعمة ونظراً لعدم الاهتمام بهذا الجانب فقد سعت القيادة المحلية للبحث عن منظمات ومؤسسات المجتمع المدني تتولى الدخول في هذا المعترك الانساني واظهار المجلس الانتقالي الجنوبي بانه واجهة يمكن الاعتماد عليها لايصال الدعم لكافة المستحقين وبهذا الصدد تم ترشيح مؤسسة بوابة عدن للتعليم والتنمية وهيئة خليج عدن للتنمية والخدمات الإنسانية ومجموعة أكتوبر الجنوبية للدخول في هذا المجال بهدف الاستفاذة من الدعم والمواد الاغاثية المقدمة من الجهات الداعمة وبدعم غير مباشر من المجلس .

وفي اطار الفعاليات التي اقامتها القيادة المحلية للعاصمة عدن ومديرياتها عقدت العديد من المحاضرات والندوات في مقر القيادة المحلية للعاصمة عدن وحضور ممثلي للقيادة المحلية العديد من الانشطة والفعاليات التي اقامتها النقابات ومنظمات المجتمع المدني في العاصمة ,وعلى طريق التحضير لانعقاد الاجتماع الاول للقيادة المحلية مديرية المنصورة اقيمت سباعية في مباريات كرة القدم للاحياء الشعبية في المديرية يوم الاحد الموافق 11 فبراير 2018م , كما شارك اعضاء القيادات المحلية في الفعاليات الاحتجاجية ضد البسط على اراضي الدولة والمستشفيات ومنها المؤسسة العامة للمسالخ واللحوم .

الفعاليات المركزية :

بناءاً على تكليف هيئة الرئاسة للقيادة المحلية في العاصمة عدن لتنفيذ العديد من الفعاليات تولت الاخيرة التحضير والتنفيذ للفعاليات وعلى وجه الخصوص

1- فعالية استقبال المبعوث الاممي مارتن جريفيت يوم 5 ابريل 2018م .

2- الاحتفالات بيوم اعلان عدن التاريخي ويوم تشكيل رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي (4,11 مايو ).

3- فعاليات شهر رمضان المبارك.

فعالية استقبال المبعوث الاممي:

تم تحديد يوم 5 ابريل 2018م موعداً لوصول المبعوث الاممي الى العاصمة عدن ومن ضمن لقاءاته ببعض من اعضاء هيئة الرئاسة ولإظهار العاصمة عدن بالشكل المناسب وتحديداً التأكيد على ولاء المحافظة للمجلس الانتقالي تم الترتيب لتلك الاحتفالية بتشكل فريق للتحضير تحت اشراف الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للعاصمة والتي كانت في حاله انعقاد دائم للتحضير وبرئاسة الأخ / نائب رئيس القيادة المحلية للعاصمة , وقد تم اخد كافة الاحتمالات منها عدم وصول المبعوث الى العاصمة عدن سبب حكومة الفساد وهذا ما حدث ورغم ذلك فقد سارت الفعالية حسب ما خطط لها حيث تم تزين الشوارع بأعلام الجنوب ودول التحالف وفي مقدمتها مملكة الحزم وامارات الخير وكذا صور رئيس هيئة الرئاسة على طول الشوارع التي كان من المقرر سير المبعوث فيها وذلك بهدف ايصال رسالة واضحة للعالم مفادها ان شعب الجنوب يريد تقرير مصيرة واقامه دولته المستقلة على حدود ماقبل 22 مايو 1990م واعتبار المجلس الانتقالي الجنوبي الممثل الشرعي لشعب الجنوب وان وحدة 22 مايو انتهت بسبب غزوتي الشمال على الجنوب في 1994م و2015م والذي تمخض عنهما خراب ودمار للجنوب والتشريد والتنكيل لا بناءه والاستيلاء على ثرواته واراضية ومقدراته من قبل القوى الشمالية الغاشمة.

وبعد التأكد من عدم وصول المبعوث تم تسليم رسالة لممثل منظمة الامم المتحدة مرفقاً بها حمامة السلام البيضاء اللون وعلم الجنوب تأكيد عن حق شعبنا في تقرير مصيره المستند على وثائق منظمة الامم المتحدة وسلمية مطالبه المشروعة وفي ذات الاطار تم حشد الجماهير والطلاب من مختلف مديريات العاصمة الى مديرية خورمكسر والمعلا والتواهي باعتبارها المديريات التي كان مقرراً مرور المبعوث فيها رافعين الشعارات والاعلام الجنوبية وصاحبتهم الفرقة النحاسية التي ستكون نواة لفرقة تابعة للمجلس تشارك في كافة فعاليته , ولعل ما نقلته وسائل الاعلام عن الفعالية يؤكد وصول رسالة شعب الجنوب والمجلس الانتقالي الى المجتمع الدولي .

فعاليات الاحتفال بالذكرى الاو لى لإعلان عدن التاريخي وتشكيل هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي :

بموجب اعلان عدن التاريخي 4مايو 2017م تم تفويض الرئيس القائد من قبل شعب الجنوب في المليونية التي انتخبت في ساحة الشهداء ( خورمكسر ) وفي 11 مايو من نفس العام تم الاعلان عن تشكيل هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي وفي الذكرى الاولى لذلك ولإيصال رسالة توضيح للداخل والخارج عن دور المجلس وتمكينه في الارض الجنوبية تم تكليف القيادة المحلية للعاصمة بالأعداد والتحضير للاحتفال بالذكرى وقد شمل برنامج الاحتفالات الفترة من 4 وحتى 11 مايو وعليه تم تشكيل لجنة للتحضيرات برئاسة نائب رئيس القيادة المحلية للعاصمة عدن والتي اشرفت على كافة الاحتفالات وفقاً لمايلي:

  • بدأت مراسيم الاحتفالات يوم 4 مايو بقيام الاخ الرئيس وبصحبة رئيس الجمعية الوطنية والامين العام للمجلس بوضع اكليل من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الجنوب في مديرية التواهي (حديقة الشهداء ) في جو مهيب عزفت الفرقة النحاسية السلام الوطني للجنوب واصطف حرس الشرف لتقديم التحية للرئيس ومرافقيه وبعدها تم وضع اكليل الزهور على النصب وقراءة الفاتحة ترحماً على شهداء الجنوب والدعاء لهم وتوجه بعد تلك المراسيم الى عكست للداخل والخارج صورة إيجابية عن المجلس وامكانيه قيادته للدولة , توجه موكب الرئيس الى ملعب باوزير نادي شمسان الرياضي مديرية المعلا لحضور الكرنفال الضخم الذي اقيم احتفاءاً بهذه المناسبة الغالية على شعب الجنوب .
  • اقامة دوري رياضي بين مختلف مديريات العاصمة حيث جرى تقسيم العاصمة الى مجموعتين

    • المديريات الشمالية وتشمل دار سعد – الشيخ عثمان –المنصورة –البريقة
  • المديريات الجنوبية وتشمل صيرة – خورمكسر – المعلا – التواهي .

  • وبنظام خروج المغلوب توجت تلك الفعالية التي اقيمت على ملاعب نادي شمسان ونادي الوحدة بوصول فريق مديرية الشيخ عثمان بطلاً على المديريات الشمالية وفريق مديرية التواهي بطلاً عن المديريات الجنوبية وفي اللقاء الختامي يوم11 مايو تمكن فريق مديرية التواهي من انتزاع لقب بطولة الدوري وحل فريق مديرية الشيخ عثمان وصيفاً وبحضور الامين العام تم تسليم الكؤوس والميداليات على الفرق المشاركة .

  • احتفالات فنية :

  • تم اقامة احتفالات فنية لكل مديريتين متقاربتين حضرة اعضاء المجلس الانتقالي وقياداته في مديريات العاصمة وجمع غفير من المواطنين

  • صيرة_ خور مكسر يوم السبت الموافق 5 مايو في مديرية صيرة في ساحة السوق

  • المنصورة- البريقة- يوم الاثنين الموافق 7 مايو في مديرية المنصورة جمعية دوي الاحتياجات الخاصة

  • دار سعد_ الشيخ عثمان يوم الاربعاء الموافق 9 مايو في مديرية الشيخ عثمان ساحة نادي الوحدة الرياضي

  • المعلا. التواهي يوم الجمعة الموافق11 مايو في مديرية التواهي حديقة النصب التذكاري للشهداء ( الحفل الختامي للفعاليات ).

الحفل الختامي للفعاليات

اقامة امسيات ومحاضرات في مختلف مديريات العاصمة خلال الفترة من 4_11 مايو ثم اختتام الفعاليات بحفل فني ساهر في حديقة شهداء الجنوب (النصب التذكاري مديرية التواهي )

حيث القيت الكلمات من قبل القيادات المحلية في العاصمة وحضر الحفل الختامي جمع غفير من المواطنين حيث اكد الحضور على دعمهم للمجلس وتوجهاته في نيل استقلال الجنوب واقامة دولتة على حدود 21 مايو 1990

 

_ الفعاليات خلال شهر رمضان المبارك

عقدت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للعاصمة عدن العديد من الاجتماعات للتحضير لاقامة فعاليات خلال شهر رمضان المبارك والسعي لدى قيادة المجلس لتوفير سلل غذائية وتمور لأسر الشهداء وعليه تم اقرار الفعاليات بالتنسيق والتشاور مع هيئة الرئاسة وتمخض عن ذلك اقامة الفعاليات التالية وبنجاح منقطع النظير.

 

  • اقامة مخيم رمضاني في مبنى جمعية ذوي الاحتياجات الخاصة مديرية المنصورة ابتداء من 15_25 رمضان شمل في فعالياته:

‌أ. صقل مواهب الطلاب من الصف السادس الى الصف التاسع في مجال الرسم والخط والاعمال التشكيلية .

‌ب. ب دوري كرة قدم خماسي.

‌ج. ج دوري شطرنج لذوي الاحتياجات الخاصة .

‌د. د دوري الشطرنج للأطفال .

‌ه. ه محاضرات:

  1. دينية.
  2. توعوية في محاربة المخدرات.

و. العاب تيلي ماتش.

ز. سباق المارثون للأطفال .

ح . حفل فني ختامي جرى فيه توزيع الجوائز على المشاركين والكؤوس والميداليات على الفرق الفائزة.

  • توزيع سلل غذائية وتمور على اسر الشهداء في كل مديرية .
  • توزيع كرات وشباك للعبة كرة الطائرة على الاحياء في المديريات لتنشيط العمل الرياضي.

  • رعاية العديد من الدوريات الكروية في مختلف المديريات وحضور فعاليات الدوريات الرمضانية التي اقامتها وزارة الشباب والرياضة (دوري المريسي)وذلك للتأكيد على وجود المجلس على الواقع بل وتسليم جائزة احسن لاعب في دوري المريسي.

  • أقامة وجبات افطار في كل مديرية على حدى بحضور قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة.

  • لتخلي الدولة وحكومة الفساد عن مسؤوليتها تجاه المواطن ، دشن المجلس الانتقالي في العاصمة عدن حملة نظافة في كافة المديريات تمثلت في رفع القمامة واصلاح المجاري ورفع المخلفات بحضور مدراء عموم المديريات كلا في مديريته .

  • وقد تحمل المجلس كافة نفقات انجاح هذه الحملات والتي حضيت بأرتياح كبير من مواطني العاصمة وأكدت لهم ان المجلس هو ممثلهم وقائدهم حتى تحقيق الاستقلال وتقرير المصير.

  • أقرت هيئة الرئاسة أقامه فعاليات رمضانية بدأت بتاريخ 19_27رمضان.

كما تم أقرار تكليف القيادة المحلية للعاصمة عدن بالأعداد والتحضير للفعاليات المذكورة والتي بدأ بعقد أمسية رمضانية يوم الاثنين الموافق 19رمضان في قاعة القصر الذهبي مديرية المنصورة حضره الرئيس القائد ورئيس الجمعية الوطنية ونائبة واعضاء هيئة الرئاسة ، جرى فيه التوضيح للقيادات المحلية في العاصمة والمحافظات على أدق التفاصيل الخاصة بالتشاور واللقاءات في الداخل والخارج بهدف الاصطفاف الوطني خلف المجلس وأعتباره الممثل الشرعي لقضية شعب الجنوب ، وهذا ما تحقق على كافة الصعد والموافقة من قبل القيادات في الخارج علية.

وتوجت بحفل الافطار الذي دعي اليه الرئيس يوم 27رمضان يوم النصر العظيم وتحرير عدن ، تكريماً لأسر الشهداء والجرحى والاسرى وبحضوره شخصياً وأعضاء هيئة الرئاسة ، وفي هذا السياق فأن كافة مديريات العاصمة قد سعت منذ اللحظة الاولى لإنجاح هذه الفعالية الضخمة الذي حضرها ألاف المواطنين من خلال تجهيز موقع الافطار بساحة الشهداء مديرية خورمكسر وتأمينها وتوفير كافة متطلبات انجاح الفعالية .

العمل التنظيمي :

  • عقدت جميع اجتماعات الهيئة التنفيذية في موعدها بمعدل اجتماع واحد كل أسبوعين وعقدت القيادة المحلية للعاصمة عدن كل اجتماعتها بشكل منتظم كل 3 اشهر ( ثلاثة اجتماعات منذُ تأسيسها)
  • تعقد القيادة المحليةللمديريات اجتماعاتها الدورية بشكل جيد وتوجد بعض الصعوبات في مديرية خورمكسر , تعمل القيادة المحلية في المحافظة للتغلب عليها .

 

  • الموازنة:

حصلت القيادة المحلية للعاصمة عدن على موازنتها من الأمانة العامة منذُ شهر مايو بعد التشاور , وتعمل على الاستفادة منها قدر الإمكان .

  • لاتزال القيادة المحلية للعاصمة عدن تسعى مع المكونات السياسية التي لم ترشح ممثلها الى عضوية المجلس تسعى الى التحاور معها للوصول الى رؤى مشتركة طالما هدف الجميع واحد والتنسيق معها في حال ظل رأيها ثابت تجاه المجلس حتى لا يؤدي ذلك الى تحولها الى مكونات عدائية للمجلس.
  • في أطار الهيكل التنظيمي لإدارات القيادة المحلية للعاصمة عدن حملت الادارة السياسية الجهة التنظيمية من خلال أنشاء قسم للشئون التنظيمية على مستوى العاصمة وكذا المديريات .

  • تسعى القيادة المحلية الى أيجاد موقع بديل لمقر مجلس العاصمة يكون اقرب الى طرق المواصلات العامة وبعيدا عن المربعات الامنية ذات الحساسيات السياسية .

 

الصعوبات والمعوقات :

لعبت القيادة المحلية للعاصمة عدن دوراً كبيراً لتنفيذ التكليفات الصادرة اليها من هيئة رئاسة المجلس وتأمل أن تكون قد وفقت في ذلك ، ألا أن هذا لا يعني عدم تعرضها للعديد من الصعوبات والمعوقات والتي لولا المشاركة الفاعلة لقيادات المديريات وأعضاء القيادة المحلية على مستوى العاصمة والمديريات في تنفيذ التكليفات لما كتب لها الخروج بهذا المستوى الذي اقل ما يمكن ان يوصف بالمشرف .

تم عقد لقاءات ترأسها رئيس القيادة المحلية للعاصمة ضمت الهيئات التنفيذية لكل مديريتين في العاصمة خلال شهر رمضان وذلك لتلمس مشاكلها وهمومها والاستماع الى اراءها وايجاد المخارج لكافة الصعوبات التي تعترض نشاط المجلس في المديريات

أهم الصعوبات :

  • صدور التكليفات قبل التنفيذ بفترة وجيزة للغاية الامر الذي يؤدي الى استنفار وقلق كبيرين للعاملين المكلفيين بالمهمة ، أضف الى أن هذا العامل يؤثر على ظهور الفعالية بالشكل الممتاز والمأمول – أضف الى أنه يؤثر سلباً على مكانة المجلس في الشارع الجنوبي.
  • أنجاحاً للفعاليات يتطلب الامر توفر موازنة تكون مسؤولة عن الصرف فيها جهة واحدة فقط وهي المكلفة بالتحضير للفعاليات وذلك لضمان عدم الاسراف في الصرف وهذا ما حدث ويعزى ذلك الى ضعف التنسيق بين القيادة المحلية للعاصمة وهيئة الرئاسة بسبب قصر العامل الزمني لإنجاز التكليف الامر الذي أدى الى ازدواجيه في الصرف.

  • على الرغم من سعي القيادات المحلية في المديريات لأستئجار مواقع لممارسة النشاط فيها ، الا ان العديد من المؤجرين لايزال يتخوف من التأجير للمجلس أو تعرضه لضغوطات لعدم التأجير .

  • بعض ممن تم اختيارهم لعضوية القيادة المحلية للعاصمة والقيادات المحلية في المديريات عن طريق مكوناتهم السياسية ،للأسف لم ينشطوا على الأطلاق والبعض يتكاسل كثيراً في تنفيذ الواجبات الملقاة على عاتقة مما يشكل عبئ على القيادة المحلية وبالتالي يؤدي الى ضعف النشاط وظهور تقصير وأن كان محدود للغاية ،وعليه فأن الهيئة التنفيذية في العاصمة عدن وقفت امام هذه الظاهرة وخولت للقيادات المحلية في المديريات باتخاذ الإجراءات تجاه المتقاعسين وغير الراغبين في العمل وتطبيق أحكام اللائحة بعد الجلوس معهم.

  • ضعف التوعية كان سبب في التقاعس حيث أن العديد من اللذين انخرطوا في عضوية المجلس وخاصة النفعيين كانوا يعتقدوا أن المجلس سيلبي طلباتهم وعلى الأخص المالية ، ومن جهة أخرى لبعض من المكونات كان يعتقد بأنه مالم يتسيد على الاعضاء لن ينشط، بل وصل الى حد التحريض على رؤساء القيادات المحلية والهيئات التنفيذية في المديريات ، ومع ذلك فأن القيادة المحلية في العاصمة تحتوي مثل هذه الاشكاليات أول بأول لضمان عدم تفاقمها وبالتالي التأثير على المجلس في الشارع الجنوبي سلباً.

 

صادر عن/ الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الإنتقالي الجنوبي – العاصمة عدن

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد