الارشيف / شؤون محلية / عدن الغد

مَن يملك القرار؟

طال أمد الحرب التي أهلكت النسل والحرث و أُ رهق فيها الشعب صغيرة وكبيرة فقيرة وغنية حتى صار الناس في حيرة وهم في تساؤل دائم مع أنفسهم وحديث الشارع متى تنتهي الحرب؟؟ متى تضع الحرب أوزارها؟؟ مَن الذي أشعل فتيل هذه الحرب الشعواء؟؟ وهل هو قادر على إنهاء هذه الحرب؟؟؟؟؟.

أسئلة كثيرة شغلت الشارع ولا إجابة وليس هناك شفافية من قبل القيادة السياسية والعسكرية للبلاد وإنما هو تهميش لدور الشارع ومحاولة تغيبه عن ساحة الأحداث المتسارعة في اللهيب والذي لا يتجرع مرارها غير المواطن الذي طحنته رحى الحرب العسكرية واّثارها الاقتصادية والاجتماعية والنفسية.

المواطن هو المتضرر الوحيد من جراء اشعال واشتعال الحرب وكل أطرافها الاساسيين الباعثين على لهيبها إنما هم يجنون الثمار كما يظنون وهي ثمار نفسية خاصة بمشعلي الحرب ومحاولة الانتصار للنفس والثأر من الخصوم وتحقيق النصر والتلذذ بجمع الغنائم والمغانم المادية والمعنوية والانتصار للنفس لتحقيق مكاسب ضيقة لأشخاص وأحزاب وجماعات وتنظيمات ودول تسعى لإدخال الشعوب في محارق الحرب وتنفق كل ما لديها من امكانيات لتستمتع بمشاهد الصراع وأنهار الدماء وأشلاء الابرياء من الأطفال والنساء والشيوخ.

والحرب في اليمن لا يخفى على أحدٍ كان أن أمدها طال ولم تتضح الملامح للنهاية بل أن مشعلوها أياً كانت وجهاتهم ومع من يقفون وأياً كانت الأهداف والماّرب التي سعت الأطراف المتنازعة والخائضة غمار الحرب تعلنها أو تخفيها ومن خلفهم الجهات الداعمة للحرب بالدعم المادي واللوجستي والمعنوي لا تملك رؤية عن أمد الحرب وكيفية انتهائها بل أن هناك أطراف تسعى حثيثاً لإطالة أمد الحرب والاستمرار في اشعال فتيلها حتى تبقى ماسكة بقرارات الامور ومستنزفة الأطراف الغرقة في النزاع وذلك لتشغيل اليتها الضخمة من الصناعة الحربية والعسكرية وكذا تبقى كمراكز تخطيط تقود العالم حيث تشاء كم تزعم (ويمكرون ويمكر الله) ولا يظنون أن زفير الحرب والماّسي التي يزرعونها ستصل إلى عقر دارهم وسيذوقون علقمها ويكتوون بنارها ويتأججون بلهيبها ويغرقون في مستنقع الندم حيث لا ندم.

ومن الواضح أن قرار ايقاف الحرب قد خرج عن سيطرة القوى المتنازعة ولا يظن طرف أنه محقق أهدافه زعم , بل هي الحرب التي لا تحرق إلا البسطاء الذين هم وقود الحروب أما أصحاب القرار في اشعال فتيلها وتأجيج نارها بل أن قرار ايقاف الحرب قد خرج حتى من أيدي صانعي الحرب وأبواقها المدوية ولم يعد لتلك القوى القدرة على ايقاف الحرب فقد تشعبت فروعها وتجسمت أهداف جديدة وطغت على السطح أهداف جديدة لم تكن موجودة عند ولادة قرار الحرب اللعين.

أعلن التحالف أن الحرب ستحسم في أوجز فترة ممكنة وإن هي إلا أيام ويتم تحرير البلاد من أيدي الشرذمة دنيئة الصيت والسمعة التي غلبت شهوة امتطاء السلطة على مصلحة البلاد وسعت بكل ما تملك من قوة ودعم لاعتلاء دفة الحكم على دماء وأجساد البسطاء متعالية بأحلامها الطائشة على أحلام البسطاء في ملأ بطونهم برغيف العيش المغمس باللبن الرائب طالما هي ساعية لتحقيق أهداف ومصالح أشخاص قد تجردوا من كل عناوين الوطنية ودانت ضمائرهم للعمالة مقابل ما تتقاضاه لتحقيق مصالح وأهاف الأخرين الطامعين في إعادة أمجاد إمبراطورتيهم المتهالكة مقابل تجويع شعبها وإنما هو الانتصار للعقيدة والولاء لغير الذمة والدين.

متى يستفيق هؤلاء الغارقون في مزابل المصالح الشخصية الدنيئة ويتركون الشعوب تقرر مصالحها وترسم أهدافها وتبني أوطانها بعيداً عن الدم والدموع.

عصام مريسي

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد