الارشيف / شؤون محلية / عدن الغد

جامعة عدن مدينة العلم ومصنع الرجال

عندما صدر قرار رئيس الجمهورية بتعيين أ.د الخضر ناصر لصور رئيسا لجامعة عدن شكك الكثير من محبيه وزملائه ومناوئيه في قدرته على قيادة الجهاز الإداري والتعليمي للجامعة وحكموا عليه بالفشل ، وكنت من القلة الذين راهنت على نجاحه لسببين اثنين هما :

 

1) ان الرجل اكتسب خبرة كبيرة من عمله في القطاع الصحي كمدير لمستشفى الصداقة التعليمي ومدير عام الصحة في محافظة عدن لأكثر من عشرين عام.

 

2) المؤهل العلمي الرفيع الذي يحمله في مجال تخصصه كجراح متخصص الى جانب عمله في الجامعة لفترة طويله ضمن الطاقم التدريسي فيها..

 

حقق د.الخضر نجاحات كثيرة كرئيس للجامعة في مجالات عدة متنوعة داخليا وخارجيا لا ينكرها الا جاحد وبالمقابل  هناك إخفاقات لا ينكرها هو ولا نحن حدثت وتحدث في مرفق حيوي هام كجامعة عدن تدير العملية التعليمية الجامعية عبر العديد من الكليات والمراكز التعليمية في عدن ومحافظات أخرى..

 

نحن هنا لا ندعي ان د.الخضر حقق العلامة الكاملة في النجاح كرئيس لجامعة عدن ولكننا ننصفه كقيادي ناجح سعى ويسعى إلى تحقيق ما يصبوا اليه في إبراز دور الجامعة كمؤسسة تعليمية متماسكة وتنفيذ مخرجات تعليمية متطورة لصناعة جيل ناجح يساهم في إدارة عملية البناء في البلاد في مختلف المجالات.

 

هناك اخطاء ترتكب ومظالم كثيرة يعاني البعض منها في بعض الكليات ولكنها تبقى تصرفات فردية تواجه بحزم اذا ثبت ارتكابها من قبل اي من العاملين في الجامعة وبقية المؤسسات التي تتبعها والتي للأسف يستغلها بعض أعداء النجاح في تحميلها لرئيس الجامعة مباشرة من ضمن حمله استهداف سيئة الغرض منها وضع العراقيل والمشاكل في طريقه لإحباطه وثنيه عن تحقيق الخطط والبرامج التي أعدها لتطوير وتحسين الأداء في جامعة عدن..

 

نبارك للأخ أ.د الخضر ناصر لصور كل النجاحات التي حققها ونتمنى له التوفيق في مهامه وندعو الجميع الى وضع ايديهم في يده للعمل سويا من أجل رفع شأن جامعة عدن داخليا وخارجيا..

قم بالبحث عن ما تريد