الارشيف / محليات / الأمناء نت

مواطن في عدن يشكو لـ"الأمناء" جشع دكتور تسبّب بوفاة زوجته

مواطن في عدن يشكو لـ"الأمناء" جشع دكتور تسبّب بوفاة زوجته

قال المواطن نجيب سيف حزام "كانت الزوجة تتعالج في مستشفى بابل عند أخصائية الدم وبعد فترة تعبت الزوجة وتعاني من فقدان التوازن ؛ عدنا إلى الدكتورة , وشرحنا لها الحالة , وتمّ تحويلها إلى أخصائيّ أذن وأنف وحنجرة ، وعمل لها الدكتور فحوصات وتخطيط وقال : كل شيء سليم وأعطاها أدوية ؛ ولكن دون فائدة ... فذهبنا إلى أخصائي آخر وعمل كلّ الفحوصات ؛ وقال نفس الدّكتور السّابق ؛ رجعنا إلى الدكتورة ــ أخصائية الدم ــ وقلنا لها كل الذي عملناه ؛ ولكن دون فائدة ؛ قالت : اعملوا أشعّة مقطعيّـة ؛ عملنا المقطعية , وعرضناها على الدكتورة ؛ قالت : هناك ورم حميد في الدماغ ؛ سـأدلكم على أخصّائيّ ممتاز ؛ اسمه قاسم الأصبحيّ , وأعطت لنا العنوان ، وهنا مهمّة الدكتورة انتهت".

وأضاف لـ"الأمناء": "ذهبنا إلى الدكتور قاسم الأصبحي , وقابلناه بعد حجز ووعد وهيلمان وهتورة من بعض الممرّضات دخلنا وشرحنا له الحالة وعرضنا عليه الأشعة وقال ممكن عملية في الدّماغ ؛ قلنا : كيف عملية يادكتور؟ ممكن جرع؟ قال : العملية , وينتهي كل شيء ؛ قلت له : يادكتور ممكن تقرير أنا موظّف وعملي بايقوم بكل إجراءات العلاج في الخارج ؛ اتفقنا على تقرير وقال : مش ممكن تسافر ؛ وهي بهذه الحالة لازم نقيّمها وتمشي ؛ لأنّها مقعدة على كرسيّ متحرّك ؛ وطلب تمديد في أيّ مستشفى ؛ قلنا له : البريهي ؛ قال : تمام ... ذهبنا مستشفى البريهي، فمددوها وبدأوا بالعلاج ... تعليمات الدكتور وكان يشرف عليها ويتابع حالتها يوميا وكان يحضر يوميا ومهتم بالحالة , الحمد لله , تحسنت الحالة كثير ؛ وبدأت الزوجة تمشي حبة حبة ؛ وتقوم لوحدها ونحن منتظرين التقرير بعد أسبوعين خفف الدكتور العلاج وبدأت الحالة تسوء ونحن في حيرة ، فيما الدكتور خفف حضوره وكان يتعامل مع المستشفى عبر التلفون فقط زاد القلق اتصلت يا دكتور وقلت له : الحالة زادت سوءًا ونحن منتظرين ؛ قال : أنا منتظر لكم , وأنتم ساكتين ؛ قلنا له : كيف ساكتين ؛ قال : لازم عمليّة ؛ قلنا له : متى ؟ قال : ممكن بكرة ؛ قلت له : باكلّم الأهل يزوروها , وبانحدّد موعد العملية ؛ قال لي : بتكون هناك مضاعفات ؛ قلت له : يعني أيش ؟ قال : اليد والرجل اليمنى باتضعف حركتهم مع اللسان بعد العملية ؛ بس لازم تعمل العملية ؛ استغل الظرف وخفف العلاج مقصود منه وهذا ضميره الذي سمح له بعمل ذلك".

وتابع "المهم جلست مع الأهل وخبّرتهم بالعملية , واتفقنا بدون مانحدّد التاريخ واليوم رحت المستشفى بنفس اليوم ؛ تفاجأت بموعد العملية ؛ يوم السّبت ؛ أخبرتنا استعلامات المستشفى الأخت سيما  ؛ وطلبوا منا رطلين دم وكانت ليلة الجمعة ، قلبي يقلي : اعملها في الخارج والعمل بايتكفل بعلاجها المهم في ليلة السبت طلبنا من المستشفى إلغاء العملية , وكانوا متحمّسين جدًا العملية ، وقالوا : الدكتور يقول : إذا ماتحضروا الدم بايلغي العملية ؛ قلت لهم : ألغوا العملية ؛ وهذا كان طلب الأهل بعد التحرّي عن عمليات الدكتور ؛ اتّضح أن أكثر العمليات الذي يعملها فاشلة , وهو كان مع دكتور روسي يعمل عمليات وكانت العمليات ناجحة , وبعد ما سافر الدكتور الروسي بقي الدكتور قاسم يعمل عمليات وقد دخل في مشاكل من قبل مع ناس من طاقم المستشفى على أن يعمل عملية رفضوا وهو مصمم وكان المريض أحد أقارب عمال المستشفى المهم يوم السبت وقت العملية ؛ جاؤوا من قسم العمليات اثنين وقالوا : هيا للعملية ؛ قلنا لهم : ألغينا العملية ــ أمس الليل ــ استغربوا وخرجوا طبعًا ماعندهم علم وكان كلام الدكتور استغلال الظرف".

وتابع " ألغينا العملية بعد تحرّي عن عمل الدكتور وأخبرونا كثر عن فشله حتى من داخل المستشفى نفسها عند مروري في الصالة طلبت مني إحدى الممرضات الكلام ياعم لوسمحت أجيت ؛ وقلت لها : خير ؛ قالت : أرجوك لا تعمل العملية ؛ قلت لها : عندك كلام تشتي تخبرينا ؛ التفتت يمين وشمال وقالت : نعم بس لا تخبر أحد ؛ قالت لي : أيش قلك الدكتور على بعد العملية؟! قلت لها : يقول بتكون هناك مضاعفات يعني شلل نصفي قالت : هذا إذا نجحت فهمت قصدها وكانت تتكلم بخوف شديد ، وكذلك ممرضون هناك من قال : أبقها لما يجي أمر الله , ولا هذه العملية وفهمنا الموضوع , وألغينا العملية ــ عن قناعة ــ جاء الدكتور يوم السبت يوم العملية العصر لأول مرة يجي عصر وكان وجهه مقلوب حييته وسلمت عليه وفهمته تمام ومتغير تعرفوا السبب السبب (665 ألف) كانت مصاريف العملية , فقط بالعربي شغل يد من خلاف التكاليف الأخرى قال لي : الغيتو العملية قلت نعم يادكتور , وأنت وعدت نحنا بتقرير والآن أعطنا تقرير قال بكل غوارة , وهنجمة : يعطيك تقرير ومن هنا اتغيرت معاملته معنا وقال التقرير جاهز وأنتم مش مهتمين ياسلام ياسيدي التقرير جاهز بدون صور وبدون أشعات وبدون تشخيص قلت : يادكتور أيش أجيب معي لما أجي قال بكل ترفع وهو يمشي وأنا بعده كأنه يسحبنا : جيب الأشعات وجيب صور تعال الساعة ثمان أو ثمان ونصف إذا أجيت بعد كذا روح لعاد تجيش روحلك تمام ؛ أجينا بدري جدًا , وعنده رجل شايب كبير بالسن أصيب في الستينيات برأسه وهو مريض في القلب الشيبة يقول يا بني : أعطنا تقرير , والدكتور قال : واعم كيف أعطيك تقرير , وهذا مش مجالي: أنا مخّ وأعصاب هذا للإنصاف حرك الشايب (تظاميده) يعني : مشي لي وهدرة , ومماحكات حتى فرغ طلب منّي جميع ما طلب أعطيته وتدرون أيش هو التقرير طلع ورقة حق وصفة طبية وكتب فيها الأخ المدير العام طلب تقرير يعني التقرير غير جاهز".

وقال المواطن : نجيب "المهم أعطانا ورقة , وصفة طبيب , وكتب فيها للمدير بإعطائي استمارة تقرير طبي علاج في للخارج أخذنا الاستمارة عملنا الإجراءات وبعد يومين حضرنا لأخذ التقرير وكان التقرير جاهز وقالوا : الآن لازم ختم اللجنة الطبية الفرعية يعني داخل المستشفى الجمهورية ؛ ختمت لنا اللجنة الطبية كامل ما عدا قاسم لم يختم على التقرير ياسلام ياسيدي رغم إنك من كتبت التقرير وأعديته وأنت المختصّ بالحالة المرضية ؛ اتصلنا بالدكتور قلنا له التقرير جاهز ومختم كامل ماعدا ختمك يادكتور قال خلاص تعالوا يوم الأحد يادكتور اليوم ثلاثاء ، وتقول : تعالوا ــ يوم الأحد ــ ياسيدي وكيف كنت متحمّس ومستعجل للعملية ؛ ولمّا انسحبت منك 665 ألف راح الحماس , والاستعجال ؛ هذا ضمير سيدي قاسم الأصبحيّ المهم بعدما قلنا له : يادكتور الأحد بعيد جدًا قال خلاص تعال العصر العيادة وأحضر التقرير للسكرتيرة , لاتدخل عندي ؛ قلنا : إذا لك حاجة عند الدكتور / قاسم الأصبحي ؛ قول له:  ياسيدي! ".

وتابع "ذهبنا العيادة , وأعطينا السكرتيرة التقرير , ودخلت السكرتيرة التقرير ــ العصر ــ وانتظرنا إلى بعد المغرب ضاق الحال , وقلنا للسكرتيرة : ادخلي وكلّميه ؛ دخلت السكرتيرة , وتكلّمه , والباب مفتوح والصوت مسموع : يادكتور الناس منتظرين من العصر إلى الآن خلاص أعطهم التقرير بعد تأفف عميق طلع التقرير وختم وأعطاها التقرير وأخذنا التقرير".

وقال " أخدنا التّقرير , وعند مقابلتنا له في المستشفى ؛ طلبت منه بأن يعيد العلاجات الذي ألغاها ؛ لأنّها أفادتها كثيرًا , أنكر في البداية وقال: أيش من علاج قلنا له القرب مع الحقن المضافة  للقرب قال : عادي تمام ثاني يوم ؛ اعملوا القرب وداوموا عليها وألغوا العلاج الجديد سبحان الله فاقت المريضة , وصحت ومع الأيام حبة حبة خف الألم وتقوت وتقدر تستقيم حتى إنها استطاعت تصلي فوق الكرسي وتقوّت أكثر وتصلي مستقيم من هنا عرفت خبث وحقارة الدكتور يعطيك علاج يصحيك وبعد فترة يغير العلاج ويتعب المريض على شان يعمل العملية , ويقبض الفلوس طبعًا مايعمل هدا العمل إلا شخص مجرد من الإنسانية وعديم الضمير وأكثر وهذا ينطبق عليه حديث الرسول صلى الله عليه وسلم "إن لم تستحِ فصنع ماشئت"...نعم دكتور مختص ومشرف على حالة مرضية نتفق معه بتقرير يراوغ بالعلاج ويهمل الحالة ويعطيك تقرير بدون مايوقع ولايختم عليه جميع أعضاء اللجنة ختموا وهو المشرف الأساسي على الحالة يرفض أن يختم ويهرب وعند اتصالنا له بالتختيم يقول الأسبوع القادم والله حرام هذا يكون عضولجنة طبية وحرام يكون دكتور هوكان يساعد دكتور روسي وكان الروسي ناجحًا جدًا وبعدما سافر الروسي عمل نفسه بمقام الدكتورالروسي وعمل عمليات وكثير ماتوا بسبب العمليات الدي يعملها هنا ...على وزارة الصحة أن تتنبه في هذه الأمور وكثير الكثير يتكلموا عن فشله واحتياله ؛ لأنّ الإنسانية معدومة لديه صحيح وأتحداه يرد وأطلب مقابلته وجها لوجه أمام الملأ ويتكلم بأيّ وجه بايتكلم المهم أخذنا التقرير إلى وزارة الصحة ".

وأردف "والله إنه دكتور فاشل لأن أكثر مايغضبه لما تقول له كم نسبة نجاح العملية كان يقول ماليش داعي النسبة المهم نشيل الورم وخلاص طيب يادكتور والمضاعفات يقول هذا طبيعي يعني يبسط الأمور ويتكلم بثقة عالية يعطيك أمل وأنت عارف أن بعد العملية مضاعفات والمضاعفات خطيرة جدًا شلل نصفي ياذا الضمير المنحط والسفالة بدراهم معدودات...المهم أعطانا التقرير وهو ليس راضٍ ورحنا وزارة الصحة جزاهم الله ألف خير لتعاونهم معنا وبالذات الدكتور جمال باحشوان كملت الإجراءات وطلعت صنعاء وكنت على اتصال دائم مع البيت على مدار الساعة وفي يوم أخبرتني بنتي وقالت لي : إن إحدى الممرضات تقول لها : يابنت ؛ أمك فقدت المناعة ؛ بسبب المضاد الحيوي ثلاثة شهور بطّال ويسبب ضعف المناعة تكلمنا هكذا قلت لها : أخبري الدكتورة سريعًا ؛ أخبرت الدكتورة ــ عن المضاد ــ وعندها تكسرات بالدم ؛ قالت الدكتورة : الدكتور قاسم ماخبّرنا عن التكسرات ؛ والدكتور له فترة مايجي ولايعاين ؛ اتصلوا بالدكتور وأخبروه... ياللعجب حضر الدكتور سريعًا والفترة مساء ولابس قميص ومرتبك ؛ يعني شاف حاله انكشف ودخل عند المريضة وسألها كيفك؟! قالت له : يادكتور فينك أني تعبت كثير دور بوجهه وقال: إنتم ماتشتوش عملية يتكلم بصلافة ويبرر غلطته ؛ لكنه مرتبك تمامًا ومفزوعًا ... أمر بإلغاء المضاد الحيويّ , وسجّل قربة نوع جديد غالية جدًا مايهمنا السّعر؛ أهم شيء العافية ؛ أحضروا البيت القربة , وأدخلوا المريضة العناية المركّزة ؛ هذا كله وأنا في صنعاء أتابع إجراءات السفر من المرفق للعلاج في الأردن تمّت الموافقة إلى الأردن وعند إرسال التقرير إلى الأردن وكان الرد :إن هذه الورم من الدرجة الأولى متقدمًا يعني مش الدرجة الثانية ولا الثالثة والعملية بدون أيّ مضاعفات الحمد لله اتصلت للبيت وطمنتهم وبكرة نازل الصباح بدري ولكن اتصلوا لي مستشفى البريهي بعدن : إن الزوجة بحالة حرجة وتوقّف القلب ؛ ولكن أنعشناها اتصلت للبيت وأخبرتهم وخرجت إلى محطة التاكسيات ؛ أكملت كامل إجراءات العلاج والسّفر ولما طلعت البيجوت متوجّهًا إلى عدن ؛ أخبرونا عن وفاتها وأنا فوق السيارة الحمدلله وصلت عدن وقبرتها الموت سواءً كان في عدن أو غيره الموضوع يتكلّم حول دكتور عديم الإنسانية الضمير له ؛ كلّ همّه الفلوس".

قم بالبحث عن ما تريد