الارشيف / شؤون دولية

دولة الإمارات الأفضل استعدادا للتداعيات الاقتصادية لكورونا

تقرير التنافسية العالمية أكد أن هي الأفضل استعدادا لتراجعات أسعار النفط والتداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس (كوفيد-19).

 

نشرت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في الإمارات، تقارير التنافسية العالمية المرتبطة بجائحة كوفيد-19، والتي شهدت بقوة الاقتصاد الإماراتي عالميا سواء على الصعيد الاستثماري أو إدارة الأزمات، وكذلك تفوق الإمارات تكنولوجيا، خاصة في جودة وسرعة خدمات الإنترنت.

 

وكشف تقرير التنافسية العالمية أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي الأفضل استعدادا لتراجعات أسعار النفط والتداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس “كوفيد-19 المستجد"، بحسب مؤسسة بلاتس S&P Global Platts، وهي مزود بيانات رئيسي في العالم عن معلومات الطاقة، وتعمل في هذا المجال منذ ما يزيد عن قرن.

 

وتصنف الإمارات اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻷﻓﻀﻞ اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺗﺮاﺟﻌﺎت أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ واﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻻﻧﺘﺸﺎر ﻓﻴﺮوس (ﻛﻮﻓﻴﺪ - 19) واﻟﺘﻲ ﺗﻜﻠﻒ ﻣﺼﺪري اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻌﺮب 550 ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻣﻦ ﺻﺎﻓﻲ ﻋﺎﺋﺪات ﻧﻔﻄﻴﺔ ﻛﻞ ﻳﻮم. 

 

وتتميز اﻹﻣﺎرات ﺑﻮاﺣﺪ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻻقتصاديات ﺗﻨﻮﻋﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون وأﻛﺒﺮ ﺣﺰﻣﺔ ﺗﺤﻔﻴﺰ إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ﺑنحو 256 ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ.

 

 

 

وتعد اﻹﻣﺎرات ﺛﺎﻟﺚ أﻛﺒﺮ ﻣﻨﺘﺞ ﻟﻠﻨﻔﻂ ﻓﻲ منظمة أوﺑﻚ لمصدري البترول، كما تعد ﻣﻮطنا ﻟﺜﺎﻟﺚ أﻛﺒﺮ ﺻﻨﺪوق ﻟﻠﺜﺮوة اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ، وهو ﺟﻬﺎز أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﺑﺄﺻﻮل ﺗﻘﺪر ﺑـ697 ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر، وﻓﻘﺎ ﻟﻤﻌﻬﺪ ﺻﻨﺪوق اﻟﺜﺮوة اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ.

 

وتمتلك اﻹﻣﺎرات ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺛﺮوة ﺳﻴﺎدﻳﺔ ﻛﺒﻴﺮة، ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ أﺻﻮﻟﻬﺎ اﻟﻀﺨﻤﺔ وﻫﻲ ﻓﻲ وﺿﻊ ﺟﻴﺪ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ (ﻛﻮﻓﻴﺪ - 19) واﻧﻬﻴﺎر اﻟﻨﻔﻂ.

 

احتلت دولة الإمارات المركز الـ12 كأفضل دولة للاستثمار أو ممارسة الأعمال التجارية لعام 2020، بحسب تصنيف مجلة “سيو ورلد” العالمية الأمريكية الرائدة في مجال الأعمال والاستثمار.

 

وجاءت ضمن قائمة أفضل الدول المتصدرة في مجال الاستثمار وممارسة الأعمال التجارية لعام 2020، ومنها سنغافورة، المملكة المتحدة، بولندا، إندونيسيا، والهند.

 

 

 

وتعتمد منهجية التقرير على تحليل 80 دولة، مستندا في ذلك على 11 عاملًا مختلفًا بما في ذلك محاربة الفساد والحرية (الشخصية والتجارية والنقدية) والقوى العاملة وحماية المستثمر والبنية التحتية والضرائب ونوعية الحياة والروتين والاستعداد التكنولوجي.

 

صنفت "شركة أوكلا" الرائدة عالميا في اختبار الإنترنت والبيانات والتحليل، دولة الإمارات العربية المتحدة، في المركز 24 عالميًا في سرعة الأداء العالمي للإنترنت.

 

وجاءت الإمارات ضمن قائمة دول متصدرة في مجال جودة وسرعة الإنترنت، وهي سنغافورة، هونج كونج، تايلاند، سويسرا، ورومانيا.

 

ويصنف التقرير سرعات الهاتف المحمول والنطاق العريض الثابت من جميع أنحاء العالم بشكل دوري شهريا.

 

وتعد الإمارات الأفضل عربيا في سرعة اتصال النطاق العريض الثابت بحسب التقرير، واحتلت دولة الإمارات المرتبة الـ24 ضمن قائمة عالمية ضمت 174 دولة.

 

وسجل أداء الشبكة في الإمارات مستويات متقدمة على الصعيد العالمي.

 

صنفت الإمارات كثاني أقوى دولة مالياً في الاقتصاديات الناشئة في العالم، واحتلت المرتبة 17 عالمياً متقدمة على الهند والتشيك وماليزيا ورومانيا والبرازيل وكرواتيا، ضمن تقرير أقوى 20 اقتصاداً ناشئاً من حيث القوة المالية، بحسب مجلة "إيكونومست".

 

ويتضمن المؤشر 66 دولة، ويقيس القوة المالية للدول على أساس ديونها العامة والأجنبية، وكلفة الاقتراض وغطاء الاحتياطي.

 

وحظيت الإمارات بتصنيف عالٍ من حيث انخفاض كُلفة الاقتراض، وانخفاض الدين العام والغطاء الاحتياطي والديون الخارجية التي صنفها المؤشر ضمن الدول الآمنة.

 

وأظهر التقرير أن احتياطي الثروات السيادية الإماراتية القوية باختلاف أجهزتها التي تبلغ في مجملها أكثر من 1.16 تريليون دولار، هو الأعلى في المنطقة، ويشكّل عاملاً رئيساً في استقرارها المالي واستيعاب اقتصادها لأي صدمات.

قم بالبحث عن ما تريد