شؤون دولية / اليمن العربي

ملف جرائم الدوحة أمام قضاء مصر الشهر المقبل

أكد رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان الدكتور حافظ أبو سعدة، مواصلة تجهيز ملفات إدانة لمقاضاتها، وذلك في خطٍ متوازٍ مع جهود مبذولة داخل مصر من أجل ملاحقة دوحة الإرهاب وتعويض ضحايا الإرهاب المدعوم قطريًا الذين سقطوا في مصر على مدار السنوات الماضية.

 

وطبقا لصحيفة "البيان" الإماراتية فقد استعرض أبو سعدة، في الموقف لدى فريق القانون الدولي الذي كان قد تم الإعلان عن تشكيله قبل شهور قليلة لمقاضاة رؤوس النظام القطري أمام المحاكم الدولية المختصة بالتعاون مع الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان، وقال إن «هناك تعاوناً وعلاقات قوية بين المنظمة والفيدرالية العربية لحقوق الإنسان، من شأنه تنظيم اجتماعات للمجلس الدولي لحقوق الإنسان ومشاركات ومناسبات في ما يخص حقوق الإنسان العربي بشكل عام وقضية قبيلة الغفران القطرية بشكلٍ خاص، في إطار التضامن مع مطالب أبناء القبيلة، بعد الظلم الذي تعرضوا إليه».

 

وأكد رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، على ضرورة ملاحقة قطر قضائيًا، مسلطًا الضوء على الدعوى التي قدّمتها منظمته أخيرًا في القضاء المصري، والتي تطالب بتقديم تعويضات لأهالي المتضررين من الإرهاب المدعوم قطريًا – ذلك لأن دعم قطر للإرهاب والعمليات الإرهابية التي وقعت في مصر صار أمرًا مكشوفًا في ضوء الأدلة واعترافات الكثير من المتهمين في الكثير من القضايا المختلفة والعمليات الإرهابية التي شهدتها مصر - وأنه لا تنازل عن تلك القضايا.

 

وأضاف أبو سعدة أن تلك القضية تطالب بتعويض قيمته 150 مليون دولار، وتطالب الدعوى القضايا بإلزام أمير قطر تميم بن حمد بدفع ذلك المبلغ لأسر الضحايا الذين سقطوا جراء الإرهاب الذي دعمته الدوحة في مصر في الفترات السابقة.

 

27 سبتمبر

وبحسب أبو سعدة فإن تلك النوعية من القضايا تهدف إلى فضح الدوحة أمام المجتمع الدولي، في الوقت الذي تسعى فيه قطر إلى تبرئة ساحتها من اتهامات دعم وتمويل الإرهاب. فيما حمّل أبو سعدة الدوحة مسؤولية الجرائم الإرهابية التي وقعت في مصر، وبالتالي عليها تعويض أهالي الشهداء من أبناء الجيش والشرطة والمدنيين في مصر، وهو ما تطالب به الدعوى القضائية.

 

وبخصوص موعد نظر الدعوى ومسار القضية، أكد رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في معرض تصريحاته لـ«البيان» من القاهرة، أن الدعوى تحدد لها يوم 27 سبتمبر المقبل، مشددًا على أنه «يتم تحضير ملف كامل وبالأدلة الدامغة التي تثبت تورط قطر في دعم الإرهاب من أجل تقديمه والاستناد إليه».

 

وأوضح أبو سعدة بأن تلك القضية ستكون الأولى من نوعها، ويتم بذل مجهود كبير من أجل «تجهيز الملفات التي تدين قطر في هذه الدعوى». مختتمًا تصريحاته بقوله: «لدينا ما يثبت تورط قطر في دعم التنظيمات الإرهابية التي قامت بعمليات إجرامية، أسفرت عن سقوط شهداء أبرياء»، موضحًا أن أرواح الشهداء ومعاناة أسرهم لن تترك هدرًا، وكل من تسبب في قتلهم سيلقى مصيره وعقابه إن آجلًا أو عاجلًا.

قد تقرأ أيضا