شؤون دولية

سياسي إماراتي يلخص الأزمة مع الصومال ويكشف عن دور قطر التآمري

قال رئيس تحرير موقع بوابة العين الإخباري، الدكتور علي النعيمي، إن الوجود  الإماراتي في الصومال هو خدمة للشعب الصومالي الشقيق والذي يركز على صناعة ممكنات الأمن والاستقرار والتنمية، لافتا إلى أن الامارات أنفقت مئات الملايين من الدولارات لتحقيق ذلك.

 

وأضاف النعيمي، عبر صفحته على موقع تويتر، أن تولت مسئولية بناء مؤسسات الدولة الأمنية و الخدمية و تدريب و تأهيل العاملين فيها والتى تضمنت الجيش والشرطة والمستشفيات والمدارس والبنية التحتية في العديد من المناطق.

 

وأوضح أن قوات الواجب الاماراتية هي التي تولت ذلك خلال السنوات الماضية بالاتفاق و التنسيق التام مع السلطات الصومالية، مشيرا إلى أنه وبعد تولي مراسل الجزيرة السابق وعميل المخابرات القطرية فهد ياسين منصب مدير مكتب الرئيس بدأت تعبث بالصومال.

 

وتابع: و لذلك فانه بعد قيام الإمارات باتباع الإجراءات المعتادة بشأن توفير الميزانية التشغيلية للمشاريع الاماراتية في الصومال و أخذ الموافقات الرسمية لنقلها من السلطات الصومالية المختصة قام فهد ياسين بتنفيذ تعليمات المخابرات القطرية بالمشهد التمثيلي الذي شاهدناه والذي تم من خلاله مصادرة المبالغ المخصصة لتشغيل المشاريع الى ترعاها الامارات لخدمة الشعب الصومالي الشقيق والذي سينتج عنه توقف العمل في هذه المشاريع و التى منها مستشفى الشيخ زايد و الذي يخدم المئات من المرضى يوميا.

 

وأشار إلى أن المراقب للحالة العامة في العالم العربي يجد أن التدخل القطري كان دائما لشراء شخصيات مؤثرة تخون وطنها و تتاجر بمصالح شعبها وأن التدخل التركي يقوم على أساس تجاري و لتشغيل الشركات التركية و ترويج البضائع التركية وليس خدمة للشعوب.

 

وختم: قريبا سيكتشف الشعب الصومالي الشقيق حجم الجريمة التى تقوم بها قطر والتى تعمل على نشر الفوضى و دعم التطرّف والاٍرهاب وتمزيق المجتمع الى فئات يسهل السيطرة عليها.

قد تقرأ أيضا