الارشيف / شؤون دولية / اليمن العربي

الصوافي: قطر تزيف الحقائق لتتستر على أفعالها الإرهابية

كشف الكاتب والمحلل السياسي الإماراتي محمد الصوافي، أن استمرار في مسيرة الأكاذيب والادعاءات التي تستهدف يعتبر دليلا واضحا على محاولة قطر لتستر على أفعالها.

 

وقال الصوافي أن ذلك دليل واضح على محاولة الدوحة في البحث عن مخرج يبعد عنها تهم دعمها ومساندتها للإرهاب والعناصر الإرهابية.

 

وأضاف الصوافي أن "قطر لجأت في الآونة الأخيرة إلى نشر الشائعات وتصديقها لدرجة أنها قامت بمواصلة مسلك الكذب والتضليل عبر تقديم شكوى إلى الأمم المتحدة زعمت فيها أن طائرة عسكرية إماراتية انتهكت مجالها الجوي للمرة الثانية مطلع الشهر الجاري، ناهيك عن ربطها مقاطعة الإمارات لقطر بسبب رفض قطر تسليم زوجة معارض إماراتي مقيمة في الدوحة بعد إرسال مبعوثين لأمير قطر تميم عام 2015 للمطالبة بتسليم المرأة، وكلها معلومات ملفقة ومضللة تحاول أن تجد من خلالها مبررات لمقاطعتها تنفي عنها تهم الإرهاب".

 

وأوضح الصوافي أن قطر وضعت نفسها في مأزق دولي أكبر وأعمق من السابق بعد نشر شائعة الاختراق الجوي وتقديم شكوى للأمم المتحدة، أي أن الموضوع محسوم وسيتحملون تدليس الكذبة على عاتقهم الذي بدوره سيؤدي إلى لفت الأنظار على الانتهاكات القطرية التي كشفت عنها دول المقاطعة أمام العالم أجمع، وسيثبتون بذلك أن إعلامهم المضلل غير مقنع للرأي العام".

 

ولفت الصوافي إلى أن "محاربة الإمارات لداعش تؤثر على قطر وإعلامها الكاذب، بعكس ما تفي به قطر بأن الأزمة القطرية تضعف الجهود الدولية لمواجهة تنظيم داعش في العراق وسوريا".

قد تقرأ أيضا