الارشيف / تقارير وحوارات / وكالة الأنباء الجنوبية - سما

حتى لا تكون عدن بنغازي اخرى !!!

  • 1/2
  • 2/2

نبيل عبداللة

كاتب جنوبي

حباً في الجنوب ولكي نجنبه كل الويلات وجحيم المجهول فلابد ان يصل الجميع لنقاط التقاء مشتركه .
الاحتقان السياسي والعسكري اطرافه جنوبية
يستحق الشعب الجنوبي ان يُنظر لأمنه ومستقبله بحرص يدفع كل الاطراف لتقديم تنازلات نابعه من احساسهم بالمسؤولية بعيداً عن التكابر والانانية والغرور والمغامرة بمصير ومستقبل شعب كوته الصراعات طويلاً
الامارات سواء اتفقنا او اختلفنا على دورها هي دوله مؤثره ومسيطره وكان من الافضل ان يكون هناك وفاق بينها وبين جميع الجنوبيين ومنهم هادي بدلاً من كل هذا الخلاف .
وجود هذا التقاطع يفتح الباب للشر الذي نراه في ليبيا وسوريا .

التوجه نحو تقارب بين هادي والامارات اصبح ضرورة ملحه للاتفاق على التعامل كشركاء والاحترام المتبادل وتقدير مخاوف ومصالح كل الشركاء بما فيهم الجنوبيين المؤمنين بالجنوب وتطلعاته الحرة .
ان لم يكن الدافع لهكذا تعامل هو تقدير واحترام الشركاء والحلفاء بما يستحقونه فليكن بدافع درئ المفسدة وحرصاً على تجنب الشر ان كان كل طرف يرى الاخر يمثل المشكلة والشر ولا يمكنه ازاحته .

حتى الان الخلاف سياسي ويمكن حله سياسياً وان خرج الأمر على السيطرة سنجد الجنوب عصي على الحل ويغرق في مستنق الا عوده .
لا يمكن للشرعية ان تنجح بفتح معركة جانبية وخاسرة في عدن والجنوب ومن السابق لإوانه واليمن في هذا الوضع ان نتحدث عن السيادة بعد ان رحبنا بسيطرة دول التحالف على الارض والجو والبحر وهم اليوم شركاء وليس مجرد عصا بيد الشرعية .

الجنوبيين يمثلون الحل لا المشكلة ومع اي حلول وسطيه ولا يطالبوا بأن يتخلى هادي عن وحدويته ولا ان يكون عدو للشمال كما ان لا للجنوبيين مطامع في الشمال او ينكرون وجوده ولا يريد الجنوبيين استقلال مباشر .
هادي من يمثل المشكلة وبيده الحل بإمكان هادي ان يكون شريك لعلي محسن ضمن تقاسم بين طرفين وسبق ان صرح لصحيفة عكاظ عن امكانية تعديل الاقاليم الى اثنين .
تعديل الاقاليم وايجاد الجنوب كشريك وند للشمال ضمن توجه لتصحيح مسار الوحدة وحفظ حق الجنوبيين بما فيهم الوحدويين في تقرير مصيرهم كل ذلك يمثل الحل وهادي من بيده ان يغلق الشر وهذا انتصار لمناصريه الذي يرون فيه داهيه سينتصر للجنوب وهو كذلك تعزيز لقوة هادي التي لا توجد الا في الجنوب !

هادي مفتاح الشر ومغلاقه ويجب ان يترك رهاناته الخاسره فلا عوده له الى صنعاء ومن الانصاف ان نطالبه بخطوات تنصف الجنوب وتنتصر له بعد ان اصطف الجنوبيين خلفه وقدموا حسن النيه قبل ان يتجهوا لخيارات مشروعه وطبيعية بعد ان شعروا بانعدام الشراكه .الشراكه .

قد تقرأ أيضا