الارشيف / شؤون محلية / اليمن العربي

اليمن العربي: أول تصريح لآل مرعي حول المجلس الانتقالي في الجنوب

قال المحلل السياسي والعسكري السعودي إبراهيم آل مرعي إن مااقدم عليه اخوتنا من الجنوب،ليس خيانة للشرعية، وليس طعن للتحالف،فهم أهل وفاءوصدق،ولكن يعتبر( تقدير موقف سياسئ خاطئ في وقت خاطئ).

وأضاف أل مرعي في تغريدات على صحفته، لا يمكن أن تقبل دول التحالف بقيادة المملكة، بفرض واقع جديد على الارض، ينحرف بمسار التحالف عن أهدافه، وينسف الشرعية التي استند عليها، ويقبل التحرك الجنوبي في اطار تفويض (حامل سياسي للقضية الجنوبية) يعبر عن نبض صادق للشارع الجنوبي، تحت غطاء الشرعية ، ووفق المرجعيات الثلاث.

وتابع، عقد مقارنة بين ابناء الجنوب والحركة الانقلابية في صنعاء، خطأ سياسي ، يخدم الانقلابيين، ولا يخدم التحالف الذي يحرص على التهدئة والاحتواء، وأن ابناءالجنوب حصن عربي واسلامي شاركوا،ومازالوامشاركين بصدق مع التحالف على كافة الجبهات،ويجب على من يتناول الشأن اليمني أن يدرك هذه الحقيقة.

وعن الحملة على المجلس الانقالي، قال أل مرعي، شن مؤسسات اعلامية، حملة ممنهجة ضد ابناء الجنوب قرار خاطئ، اذ لم تراع في مقاربتها الاعلامية المصالح العليا لليمن وللتحالف، وهناك من شارك في هذه الحملة من ذوي النوايا الحسنة، والذين لم يوفقوا في قراءة المشهد اليمني، وتعقيداته السياسية والعسكرية.

وقال، ليس سراً أنه ومنذ عام 1994م، تواصلت بعض القيادات الجنوبية مع كافة دول العالم لانصاف قضيتهم، ومن ضمنها ايران. وعندما بدأت عاصفة الحزم،اتخذوا قرارا صحيحاً بالانحياز للتحالف،فصححوابذلك مسارهم السياسي، وخدموا قضيتهم، وكسبوا تفهم الشعوب الخليجية،  مشيرا أن 26 مارس منعطف تاريخي،تجاوزت المملكة ما قبله، ولم تتوقف عند من اتخذ قراراً خاطئاًاعلامياًاو سياسياً، في سبيل استعادة الشرعية في اليمن.

وأضاف مكنت دول التحالف بقيادة ،من احتواء الموقف بحكمة وهدوء،وستستمر في تحقيق أهدافها حتى تحرير آخر شبر من الاراضي اليمنية. التعاطي الحاد مع ابناء الجنوب، توجه خاطئ،يضعف معسكر الشرعية، ويعزز جبهة الانقلاب، ولا يخدم التحالف، الذي يسعى للاحتواء والتهدئة.

إن تفهم أهلناواخواننا في عدن وفي كافة المحافظات لسياسة المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي والاسلامي سيساعدفي استعادة اليمن.

وأختتم تغريداته بجملة من التوصيات:

أوصي الاعلام ممثلاً في القنوات التلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي بأن يكون أكثرعقلانية،وهدوءً،وأن يكون داعماً لتوحيد الصفوف.

القضية الجنوبية قضيةعادلة ومشروعة، ويجب أن تنصف في سياقهاالمشروع وفي الوقت المناسب،وتحت غطاء الشرعية، وبتوافق يمني خليجي اقليمي ودولي.

أوصي الشرعية اليمنية والاعلام المحسوب عليها بأن تكون أكثر هدوءاً وحكمة وصبراً وعقلانية في التعامل مع كل ما يستجد على الساحة اليمنية.

قد تقرأ أيضا