الارشيف / شؤون محلية / يافع نيوز

شركات ادوية تستغل المواطنين

  • 1/2
  • 2/2

الزيادات المتتالية فى أسعار السلع والخدمات قصمت ظهور المواطنين وحولت حياتهم إلى جحيم وبات أصحاب «الجيوب الخاوية» لا يجدون قوت يومهم ولا يملكون ما يسد رمقهم ويداوى جراحهم.. لكن المفاجآت لا تتوقف وسيل الزيادات غمر رقاب العباد.
لم يكد المواطن البسيط يخرج من صدمة زيادة ارتفاع الدولار وأسعار الوقود والمواد الغذائية حتى واكبت شركات الادوية هذا الارتفاع وأرجعت شركات الأدوية أسباب الزيادة إلى ارتفاع سعر الدولار وصار المواطن فريسة لجشع تجار الادوية .
ورغم محاولة الكثيرين الاستغناء عن بعض السلع التي أحرقتها “نار الزيادة”، إلا أن الدواء أحد السلع الاستراتيجية والحيوية لكثير من المواطنين ، ودونه ينهش المرض والألم في جسد المرضى مما يؤدي لموته ببطى.

ويتسأل المواطن كثيرا عن اسباب ارتفاع اسعار الادوية بشكل جنوني , حيث صار قميه الدواء اضعاف ما كان علية سابقا ,حيث صار لا يقوى على شراء العلاجات الضرورية .

كما تسال المواطنيين عن دور الرقابة على تجار الادوية ,حيث تسال ماهو دور الدكتور جمال خدابخش وتجاهلة لكل ما يحصل واين الدور الرقابي لمكتب الصحة فأن هو لايقدر على فعل شيى فليترك الدور على الرقابة لتقوم بعملها على اكمل وجة كما طالب المواطنيين الوزارة منع الزيادات في الأدوية ومطالبتها بمراقبة جادة من قبلها ,لمنع استغلال شركات الادوية .

تستغل شركات الادوية اوضاع ارتفاع الدولار فى زيادة سعر الدواء، رغبة منها في استغلال الوضع لصالحها تماشيا مع ارتفاع بقيه السلع على حساب المواطن دون وضع اعتبار للمواطن البسيط ,وهناك شركات دون حسيب او رقيب تلزمهم بتسعيره محددة .

ان أسعار الدواء في عدن لايخضع لرقابة مسؤولة سواء من الحكومة أو وزارتي التجارة والصحة بما فيها الجهات التابعة لها، ما يجعل المرضى فريسة للتجار ومستوردي الأدوية ويخضع كذلك لجشع أصحاب الصيدليات، لافتين إلى ان التفاوت في الأسعار بين صيدلية وأخرى كبير ولا يخضع لضابط أو رابط ويمثل ارهاقاً لميزانية المرضى وأصحاب الدخل المحدود.

# نصرزيد # المنصورة

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...

قم بالبحث عن ما تريد