الارشيف / شؤون محلية / عدن الغد

كنيسة صلاح الدين

 في الاعوام 1976 و 1980م ، كنت في معسكر صلاح الدين الواقع في منطقة صلاح الدين محافظة عدن. في 76م كنت اشارك في حملة محو الامية بتعليم الجنود ايامها و انا في العطلة الصيفية بعد امتحانات ثالث اعدادي و عام 1980م كنت في تادية الخدمة العسكرية. كانت في منطقة صلاح الدين توجد دار سينما نذهب اليها بين الحين و الاخر، و كانت المنطقة منظمة و مرتبة بشوارع و منازل جميلة.

ايضاً كانت هناك ( كنيسة) واقعة على مساحة كبيرة و يتبعها مسبح و ساحات . كنا دوماً عند مرورنا بجانب الكنيسة نسترق النظر إلى داخل الكنيسة التي كانت تبدو في حله زاهية، سجاد على الارض و مقاعد وتيره مرصوصة بانتظام، نجف معلق في سقف الكنيسة، شمعدانات مطروحة على ارايك جميلة و لوحات رائعة تزين الجدران ة جرس كبير يعتليها.

لم نجد يوما باب الكنيسة مفتوح لنذخل اليها و نرضي فضولنا الشبابي ايامها. اليوم كنت اتحدث مع اولادي حول اعياد الكرسمس حق المسيحين و طاف بنا الحديث حول وجود كنائس ايام الاستعمار البريطاني ( البغيض) لبلادنا و كيف اننا كمسلمين نحترم اهل الكتاب و لم نعتدي عليهم في عدن بل و حافظنا على كنائسهم و مقابرهم. طبعاً براد الشاي الملبن بجانبي و الصحن مليان خمير و الجو ما شاء الله بديع فانطلقت لساني في مدح الكنائس و كيفية احترامنا لها و الاكتفاء بالتلصص عبر الفتحات دون المساس بها. قاطعنا ابني محمد قائلاً : يا اباه مقابر الانجليز التي في القلوعة و عقبة المعلا دخلوا و خربوها. قلت له : هذه كلاب ضاله دخلت و خربت و لكن تم طردها. المهم و بالعنف الثوري المنظم بحديثي حول الكنائس ، قاموا افراد الاسرة و طلبوا مني زيارة احدى الكنائس في عدن.

دون تردد وافقت و قلت إلى صلاح الدين و لو خسرت دبة ديزل مش مشكلة لكن لاثبات صحة ما اقول كل شي يهون. تحركنا باتجاة صلاح الدين و وصلنا إلى البريقا بجانب المصافي و رائت تلك المنطقة الصحراوية و قد انتشرت فيها المنازل و تذكرت اننا كنا في السابق نفضّل السير من الاتجاه الاخر ناحية معسكري سباء و الجلا لنصل معسكر صلاح الدين لكي لا نمر بهذه المنطقة الصحراوية. دخلنا منطقة صلاح الدين و ليت الديزل حق السيارة كمل و زلج لاننا قعدت ابحث عن موقع الكنيسة التي كانت واقعة على مرتفع صغير و تصعد اليه بعدة درجات تم بناءها بشكل رائع و لكن ماشي فائده من دحراج العيون. الزوجة و عيالها يتغامزوا و يقولوا : هاه فين الكنيسة؟ ملا نشتي نشوف الشمعدانات او على الاقل القطيفة حتى و لو هيه وسخه.

فجأة شفت ملامح للمكان و قد تكدست حوله منازل و اعتقد انه موقع الكنيسة، لكن مايبان اثر الكنيسة و الجرس حقها. وقفت و سألت احد الشباب و قلت له : فين موقع الكنيسة؟ التفت نجوي و قال : يا عم من فين جيت؟ قلت له : من خورمكسر. قال : افضل تروح لك انت و عائلتك، لو حد سمعك تسال على كنيسة هنا بايقولوا انك مرتد، روح لك احسن.

عادنا اشتي اتكلم مع الشاب إلا و وزارة الداخلية تقول يالله نروح خلاص صدقناك كلنا و الاولاد مباشرة قالوا ايوا صدقناه. دورت السيارة و مشينا عائدين الى الخور و الهدؤ مخيم حتى العطسة مافيش لها وجود، لما دخلنا خورمكسر و بجانب محطة الذيباني إلا و ام العيال تكلمت و قالت : اسمع، اولادك يقولوا يشتوا اليوم عشاء هامبورجر. اجزع الهايبر و اشتري لهم. قلت : ويش عجبهم بالهامبورجر؟ الان باندقها 7000 ريال عشانه. قالوا كلهم بصوت واحد : عشان نتدكر النجف و الشمعدانات حق الكنيسة. و رحت الهايبر و انا ادندن : قفيت وا ناسع القامة و دمعي يسيل..

قم بالبحث عن ما تريد