شؤون محلية / عدن الغد

الرئيس عبدربه منصور هادي .. قوة الإرادة وإرادة القوة

لم تعرف اليمن في تاريخها حاكماً بعد ثورتي الـ 26 من سبتمبر و ال 14 من أكتوبر ساهم في إحداث تغييرات جوهرية وتطوير جذري في اليمن مثلما أحدثه فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي فقد كان له دوراً كبيراً في التصدي لخطر الانقلابيون الحوثيون الإيرانيون , وتحمل حملاً ثقيلاً على كاهله لم يحمله رئيس قبله .. حملاً ثقيلاً من المشكلات بعد انقلاب الانقلابيون على الشرعية الدستورية .

 

لقد كان حملا ثقيلا ذلك الذي حمله فخامة الرئيس هادي ، فاليمن غارقة في انقلاب الانقلابيون , ورغم هذه التحديات والظروف إلا انه صنع سلماً استطاع من خلاله أن يتسلق به قمم النجاح ويخرج باليمن من وسط الركام أكثر قوة وتصميماً على إنهاء الانقلاب والاستيلاء على السلطة بقوة السلاح , فكانت قوة الإرادة وإرادة القوة التي تمتع بها فخامته والتي كانت ترفض الهزيمة والانسياق خلف الظروف السياسية القاسية .

 

لقد استطاع فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي أن يعيد اليمن إلى محيطها العربي من جديد , بعد أن أراد الانقلابيون حرف بوصلتها وتسليمها للمد الفارسي , فقد حققت سياسته التي انتهجها منذ اليوم الأول لانقلاب الانقلابيين نجاحات كبيرة وعظيمة أبهرت الكل وأخرجت اليمن من إحدى أسوء الأزمات التي عرفها عبر التاريخ , بالرغم من إن الشعب اليمني كان محبطاً لدرجة كبيرة ويشعر بالانكسار والهزيمة بسبب انقلاب الفئة الباغية الطائفية , إلا إن فخامته امتلك قوة الإرادة وإرادة القوة واستطاع بها أن يقهر المستحيل .

 

أخيراً أقول ... كم أنت عظيم فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي وأنت تملك قوة الإرادة وإرادة القوة .. كم أنت عظيم فخامة الرئيس هادي وأنت تتمتع بميزة فائقة الروعة والعظمة وتضرب دوماً مُثلا عليا يُحتذى بها , فتتجلى بصور مشرقة ومشرفة جعلت منك رئيسا ذو طابع خاص ومتميز .. كم أنت عظيم فخامة الرئيس هادي يا رافع الهمم ويا قلعة الصمود والتحدي , يا قائد مسيرة تحرير الوطن من العصابات الانقلابية الحوثية الإيرانية الإرهابية , والله من وراء القصد . 

 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

قد تقرأ أيضا