الارشيف / شؤون محلية / شبوة برس

القائد #البحسني يزور #دوعن ويعلن تحريرها من الإرهاب(صور)

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

 

قام سعادة اللواء ركن فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية صباح امس الثلاثاء بزيارة تفقدية لمديرية دوعن معسكر بضه حيث القوة المرابطة هناك منذ فجر الاثنين مطلع الشهر الجاري وبعد الهزائم الساحقة التي تلقتها جماعات التطرف والإرهاب في تلك المديرية من قبل القوة المرابطة في أكثر من موقع وحادثة، كان أبرزها حادثة المحاولة الإرهابية الفاشلة بسيارة مفخخة تتبعها سيارة يستقلها عدد من الإرهابيين لقو حتفهم من قبل أسود النخبة و أردوهم بين قتلا وجرحى وأسرى، حيث كان في استقبال القائد البحسني قيادة المعسكر وقائد القوة الخاصة لقوات النخبة الحضرمية.

 

وتفقد بعدها القائد البحسني كافة المواقع العسكرية المستحدثة في بضه دوعن، وكان أولها موقع استشهاد الجندي البطل المقدام حسين فدعق، كما ألقى كلمة في رفاق الشهيد المتواجدين في النقطة عبّر فيها عن شكره لهم وبالغ سعادته التي كانوا سبباً فيها ولا سيما استبسالهم أمام تلك العناصر الاجرامية وكذا استبسال رفيق دربهم في النضال الشهيد البطل حسين فدعق عليه رحمة الله.

 

ومن ثم ألقى القائد البحسني كلمة في الجنود والضباط والصف داخل معسكر بضه، شاكراً لهم ثباتهم واستبسالهم والصمود الذي اتسموا به خلال هذه الفترة أمام تلك القوى الظلامية الارهابية منذ تحرير المكلا وساحل حضرموت، كما حثهم أيضاً على مزيد من الانضباط والاعتزاز بالنفس والعقيدة السليمة والنهج الوسطي الذي عرفت به حضرموت وأهلها نابذي التطرف والارهاب بكافة أشكاله، ومن خلال كلمته لهم نقل لهم بشرى الدعم السخي الملموس والمعتاد من قبل الاشقاء في دول التحالف العربي وعلى رأسهم المملكة العربية والإمارات العربية المتحدة وذلك بالسلاح الثقيل والفتاك بشتى أنواعه للموقع لما له من أهمية، وكما قال: إننا الآن في طور رفد هذه القوة بقوة كبيرة أخرى تساندها وتشاركها كل الواجبات والمهام المناطة بها والتي تهدف إلى اجتثاث الارهاب وتثبيت وترسيخ دعائم الأمن والأمان في المنطقة.

 

وبعد الكلمة توّج اللقاء بجلسة ودية استقبل فيها أفراد المعسكر القائد الأب اللواء ركن فرج سالمين البحسني بكلمة ألقاها عنهم قائد الكتيبة الخاصة العقيد منير التميمي رحّب في مستهلها بالقائد ومرافقيه وشكر لهم هذه الزيارة والتي اعتبروها رافعاً أساسياً للمعنويات التي تجلّت على ملامح ونشاط الجميع في المعسكر، وتلتها قصيدتين ترحيبيتين حماسيتين من قبل أفراد المعسكر نالت استحسان الحضور وألهبت حماسهم.

 

وبعد الجلسة توجه القائد البحسني ومرافقيه لاستطلاع المنطقة كاملة وقام بتحديد مواقع عسكرية اخرى لاستحداثها ورفدها بالقوة والعتاد في القريب العاجل وذلك لتوسيع رقعة مراكز السيطرة.

 

كما طاف القائد البحسني والوفد المرافق له بقرى وشوارع دوعن كافة رسالةً منه للمواطنين بحضرموت خصوصا والوطن عامة وكذا دول التحالف العربي الشقيقة والعالم أجمع أن دوعن بكامل قراها وهضابها تحت سيطرة أبنائها في قوات النخبة الحضرمية التابعة للمنطقة العسكرية الثانية، ورسالة أيضاً إلى كل التجار والمستثمرين الحضارم وغيرهم أن حضرموت تدعوهم لاحتضان مشاريعهم فهي تنعم بأمن وأمان واستقرار تام فحضرموت اليوم ليست حضرموت الأمس.

 

وأخيراً وفي طريق عودته قام قائد المنطقة اللواء ركن البحسني بزيارة وتفقد لمعسكر الأدواس وكافة النقاط المنتشرة على الخط الرابط بين الساحل والوادي وتعرف من خلال لقائه بالقيادة على الهموم والصعوبات التي تواجه سير عملهم، حيث وجه بتوفير ما يلزم لتذليل تلك الصعاب، حاثاً إياهم على مزيد من اليقظة والالتزام والصمود وفاءً للشهداء ولما تمليه عليهم ضمائرهم تجاه هذا الوطن.

 

 


قد تقرأ أيضا