الارشيف / شؤون محلية / اليمن العربي

الهلال الأحمر الإماراتي يسلم 17 منزلاً ضمن المرحلة الأولى من إعادة إعمار المخا

سلم الهلال الأحمر الإماراتي 17 منزلا لعدد من العوائل اليمنية ضمن المرحلة الاولى من إعادة إعمار المخا بمحافظة تعز، وفى اطار سلسلة مساعدات الهيئة الاغاثية والانسانية فى عام الخير.

جاء ذلك خلال احتفال بهذه المناسبة حضره عدد من اعضاء الهلال الأحمر ووفد من الهيئة يزورعدن ومختلف المناطق المحررة وحشد من الاهالي بالمخا.

واكد مسؤول الهلال الأحمر الإماراتي في عدن عقب تسليمه مفاتيح المنازل للمستفيدين من ابناء المخا مواصلة الهلال الاحمر الاماراتي لمساعدة المواطنين اليمنيين فى المناطق المحررة، حيث تاتي هذه الدفعة ضمن الاعمال
الخيرية الانسانية في عام الخير 2017م الذي اعلنته قيادة الامارات الحكيمة.

واضاف ان الانشطة والاعمال الخيرية والانسانية التي نفذها الهلال الأحمر الإماراتي شملت اعادة ترميم وبناء المدارس والمستشفيات والمباني السكنية في مدينة المخاء وحفر وتجهيز عشرات الآبار لمياة الشرب في القرى والمناطق الفقيرة في باب المندب والمخا وتضمنت المرحلة الاولى التي اعقبت التحريرإعمار عدد من المنازل اضافة الى إعادة تأهيل محطة المخا الكهربائية وإعادة تأهيل شبكة المياه وترميم المستشفى مع سكن الأطباء ومبنى الأمومة والطفولة وترميم 4 مدارس.

وشدد على ان الهلال الأحمر الإماراتي مستمر فى تقديم المساعدات والدعم للمتضررين والمنكوبين حتى تعود الحياة الطبيعية ويحل السلام في اليمن الشقيق.

من جانبه قال الاستاذ علي الشامي احد ابناء منطقة المخاء المستفيدين من مرحلة الاعمار الاولى ان حرب الانقلابيين شردتهم وابعدتهم عن ديارهم وعندما عادوا بعد التحرير وجدوا بيوتهم مدمرة حيث اعادت دولة الامارات
والهلال الأحمر الإماراتي الامل لهم ببناء منازل للمتضررين وادخلوا البسمة والسرور إلى نفوس الاهالي ولم يكتفو بايصال المواد الغذائية والايوائية والطبية فقط.

واضاف: "ان هذه اللفتة الكريمة من الهلال الاحمر كانت طوق نجاة لهم وخففت من معاناتهم وساهمت في تطبيع الحياة والاوضاع معبرا عن شكره وشكر الاهالي وتقديرهم لدولة الامارات العربية شعبا وقيادة وللهلال الأحمر
الإماراتي لما تقدمه من دعم سخي بمختلف المجالات الصحي والغذائي والايوائي".

اما لاهالي المستفيدين من المنازل فثمنوا جهود الهلال الاحمرالاماراتي معبرين عن شكرهم وتقديرهم لدولة الامارات العربية حكومة وشعبا لمدها يد العون وتخفيف المعاناة عنهم.

قد تقرأ أيضا