الارشيف / شؤون محلية / اليمن العربي

دكتور حضرمي.. هل يقتصر التوريد على البضائع فقط أم حتى على الأوبئة؟

حضرموت هي المحافظة الوحيدة التي تنعم براحة البال من بين المحافظات الأخرى من الجمهورية اليمنية، فبرغم مرورها بالأزمات الصعبة التي وترت المحافظات الأخرى إلا أنها ضلت كشجرة تمد ضلها لمن سكنها، فكلما زادت الإزمات زاد ضلها ورحُب صدرها لهم.

وبينما بات إنتشار وباء الكوليرا في بعض مناطق الجمهورية اليوم كابوسا خلَّف بعضا منها منكوبة، بفضل الله ورحمة على حضرموت وأهلها، لم يؤكد الأطباء إلى الآن وجود أي حالة مشبوهة أو حاملة لهذا المرض 'الناكب' بحسب ما وصفت به بعض المناطق التي فتك بها.

فهذه حضرموت مدينة السلام، ما يثير قلها الآن سوى وجود القات وبيعه فيها، فعيون الاعداء من إنقلابيين أو تنظيم لاتغض الطرف عنها، وتود لو تغمض عينها برهة لتنقض عليها بمخالب من حديد.

وبيع القات في حضرموت التي هي خالية من الأمراض حتى هذه اللحضة في ضل إنتشار هذا الوباء الفتاك يعتبر مجازفة مخيفة، ولايخفى على ذوي العقول الراجحة أن البيضاء الخاضعة لسيطرة المليشيا الإنقلابية، هي مورد القات لحضرموت بدرجة أساسية، وإحتمال دس الأمراض في القات عن طريق ري أشجاره بمياه ملوثة لن يكون أحشم من جرائم شنعاء إرتكبوها في حق هذا الشعب المسكين المناضل من أجل العيش.

في دراسة سطحية أجراها مراسل 'اليمن العربي' لمتعاطي القات في حضرموت، «تُقدِّرت نسبة المتعاطين في المكلا أكثر من 75% كحد أدنى ولن يكون غريبا إذا كانت النسبة أكثر»، «فتوريد القات إلى حضرموت كانت خطة مسبوقة الدراسة أثبتَ في الآونة الأخيرة نجاحها».. بحسب ما أشار الأستاذ 'علي باوزير'، وأضاف: «في السابق ولنرجع 7 سنين فقط للوراء، كان عدد متعاطي القات لايتجاوز 45% أو ربما أقل بكثير من هذه النسبة التقديرية»، ونوه «لكن خمنوا إذا ذهبنا بالزمن 7 سنين للأمام ياترى كم ستكون نسبة المتعاطين؟ وهل سيكون حال حضرموت نفس هذا الحال أم أسوأ؟».

المجتمع الحضرمي يستنكر القات ليس لانه يضع المال فحسب، بل لأنه يضيع أيضا أوقات الشباب في ما لاطائل منه، متى ماكان القات الذي يعتبر دخيل وغير ملآئم للبيئة الحضرمية والأعراف سائدا فيها، سيكون الفقر والفساد والسرقة والتخلف موجود وحاضر، وحقا حضرموت قبل ثلاثة عقود لم تكن حضرموت اليوم التي تعاصر هذا الواقع المؤلم المرير.

قال أحد الأطباء وطلب عدم ذكر إسمه: «أنا شخصيا كان إنتشار الكوليرا في المناطق الشمالية شيئا إيجابيا بالنسبة لي، فانتشار المرض أثار مخاوفي تجاه القات، وأنا طبيب متخصص جيد في أحد المستشفيات وأعلم جيدا وأدرك مخاطر القات، وأعلم أن المياه الملوثة سبب وناقل لهذا المرض الذي عكس كفتي ميزان اليمن، لهذا تركت قررت أن أنصح من يتعاطى القات خصوصا في الفترة التي يسارع فيها المرض بالإنتشار» وتابع: «أنوه أبناءنا في حضرموت وأتمنا أن تصل رسالتي مسامع الجميع تعاطي القات هذه الفترة فيه تهديد لصحتك وصحتك أسرتك ومجتمعك، لأنك لا تعلم هل تُروى أشجار القات بمياه نظيفة أم ملوثة، ولا تعلم إن كان الأعداء قد لوثوا مياه المزرعين او لا، وأنت بحاجة لأن تعلم أن هذه الطريقة الوحيدة لتوريد المرض إلى حضرموت عبر القات».

وقال: "أوجه رسالة إلى معالي اللواء الركن 'أحمد سعيد بن بريك' محافظ محافظة حضرموت من قلب محب، إن حضرموت ليست لا في جنة ولا في نار حتى الآن، وإذا كان يرضيك أن تكون حضرموت في جحيم وباء الكوليرا فالقرار لك، وإن أردت أن تقطع شك الوباء باليقين فأمنع القات من حضرموت وأتمنا أن تختار ذلك»، وأضاف: «إذا كان القات يشكل مصدر دخل لحضرموت فكن على علم أن دخلها غير مبروك، وأن هذا دخل لها على حساب من سيعيل أسرته بمبالغ شراء القات، أي أنه مصدر دخلها على حساب الشباب والمواطنين، ناهيك عن إمكانية إحتواءه المرض، ولن يفتخر 'بن بريك' بإقليم حضرموت إذا أصبح منكوبا مثل بعض المناطق المعروفة».

وفي ختام لقاءه قال: «إمنع القات، واترك من يريده يذهب خلفه مثلما ذهبوا له عندما منعه التنظيم المحتل من ساحل حضرموت، فنحن أملنا فيك كبير ولن يكون هناك قادر على منعه غيرك بعد الله، وأشكرك على كل جهودك الفعالة تجاه حضرموت في مختلف جوانبها، وإن أردت أن يخلدك تاريخها وتصلك دعوات الأرامل والثكالى والعجائز فاجعل حضرموت بلا قات».

وأضاف: «أتشرف بهذا الحقيق مع "اليمن العربي" وله كل الشكر والتقدير على جهوده تجاه هذا التحقيق التوعوي الهادف، وعلى كل ماقدمه ويقدمه لحضرموت.. وشكرا».

قد تقرأ أيضا

قم بالبحث عن ما تريد