الارشيف / شؤون محلية / شبوة برس

بحضور شطارة والنقيب .. تنسيقية الانتقالي الجنوبي في بريطانيا تقيم ندوة بذكرى التصالح والتسامح

 

شفيلد / خاص

أقيم في مدينة شفيلد البريطانية، اليوم السبت، ندوة بمناسبة ذكرى التصالح والتسامح الجنوبي، بحضور عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي - رئيس الدائرة الإعلامية لطفي شطارة، ورئيس دائرة العلاقات الخارجية في المجلس الدكتور عيدروس النقيب وجمع من الناشطين الجنوبيين وأبناء الجالية الجنوبية.

 

الندوة التي نظمتها تنسيقية المجلس الانتقالي الجنوبي في كل من مدينتي شفيلد ورودهام البريطانيتين، تضمنت عدداً من الكلمات بهذه المناسبة، وأكد عضو رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي لطفي شطارة، حرص المجلس على مشاركة كل الجنوبيين في المجلس الانتقالي الجنوبي ومسيرته النضالية نحو تحقيق الهدف المنشود لشعب الجنوب، وأن المجلس وقيادته مستعدة للتعاطي مع جميع الجنوبيين المؤمنين بحق شعب الجنوب ببناء دولته المستقلة.

 

وشدد شطارة، على ضرورة الحفاظ على منجز التصالح والتسامح الجنوبي وعدم الاستماع إلى الأعداء وأصواتهم التي تحاول زرع الخلافات والأحقاد بين الجنوبيين في محاولة منهم لتشتيت الصف الجنوبي وإفشال المشروع الجنوبي، وأشار إلى عدم وجود أي صراع جنوبي جنوبي، وإنما هناك صراع مشاريع بين مشروع الأقلمة الذي تتبناه بعض قوى النفوذ الشمالية مع بعض المنتفعين وفِي المقابل هناك المشروع الجنوبي الذي يتبناه المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

ومن جانبه جدد رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس الدكتور عيدروس النقيب، التأكيد على أهمية التصالح والتسامح، وضرورة تعزيز هذا الإنجاز الجنوبي الكبير في مختلف المراحل، وأن يكون عنواناً للعمل الجنوبي المشترك ووحدة الصف الجنوبي حتى الوصول إلى الهدف المنشود لشعب الجنوب ببناء الدولة الجنوبية المدنية المستقبلية الحديثة.

 

وبدوره ألقى رئيس التنسيقية بمدينة شفيلد الكابتن عبدالحافظ العفيف، كلمة ترحيبية بالمشاركين والحاضرين في الندوة التي تجسد مناسبة التصالح والتسامح العظيمة على قلوب كافة أبناء الجنوب.

 

ومن جهته تطرق جمال عبادي، إلى أسباب إعلان التصالح والتسامح الجنوبي والصعوبات التي واجهها الجنوبيين في عام ٢٠٠٦م لإعلان هذا الحدث التاريخي الفاصل في مسيرة الشعب الجنوبي.

 

ومن ناحيته استعرض عضو اللجنة الاستشارية لدائرة العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي السفير عوض كرامة، مراحل نضال الشعب الجنوبي مروراً بمنجز التصالح والتسامح وصولاً إلى تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي، مؤكداً على ضرورة تكاتف الجهود واعتماد ثقافة الحوار بين الجنوبيين لحل أي خلافات بينية.