الارشيف / أسواق / إقتصاد

الوضع الصعب الذي يعيشه الاقتصاد القطري يضع "الدوحة" في أزمة (تقرير)

الوضع الصعب الذي يعيشه الاقتصاد القطري يضع "الدوحة" في أزمة بسبب مشروعات كأس العالم 2022.. تعرف على التفاصيل

 

قال تقرير دولي، إن مشروعات البنية التحتية لبطولة كأس العالم التي تستضيفها عام 2022 تشهد حالة تباطؤ ملحوظ بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

 

وبحسب تقرير نشرته وكالة "بلومبيرج"، فإن العمل في مشاريع البنية التحتية والتي تصل تكلفتها إلى نحو 200 مليار استعدادا لاستضافة البطولة، شهد تقلصا في أعمالها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري مقارنة بذات الفترة من العام السابق.

 

وبدأت حالة الانكماش في قطاع الإنشاءات القطري تؤثر سلبا في أداء الاقتصاد القطري ككل، وهو ما يظهر في مؤشرات الناتج المحلي، وهو ما يوضح حجم الأزمة الكبيرة التي تعيشها الدوحة.

 

 وعلى الرغم من أن عمال البناء كانوا يتسارعون منذ عام 2010 على إنهاء البنية التحتية اللازمة، عندما فازت قطر باستضافة مونديال 2022، فإن حالة الانكماش في قطاع الإنشاءات القطري، سيكون لها دور في احتمالية إنهاء المشروعات المطلوب تنفيذها في الوقت المحدد.

 

ويبدو أن فقاعة الإنشاءات والبناء، التي نجمت عن فوز قطر بحق تنظيم مونديال 2022، بدأت تظهر بوادر تضاؤل منذ أواخر العام الماضي، لينتهي الأمر بتراجع حاد، فيما تجمدت باقي قطاعات الاقتصاد القطري تقريبا.

 

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي ما زالت فيه الاتهامات تحاصر النظام القطري، فيما يخص الوثائق التي تؤكد حصوله على حق تنظيم المونديال عن طريق الفساد والرشى.

قم بالبحث عن ما تريد