الارشيف / أسواق / إقتصاد

تفاصيل نارية حول وضع اقتصاد قطر بعد مونديال 2022

قال باول باناخ، مدير فرع للاستشارات العقارية ValuStrat إن فيروس كورونا أدى إلى تأجيل ما كان من المفترض حدوثه بعد سنوات من انخفاض أسعار العقارات.

 

وأضاف: "إذا تمكنا من الخروج من الأزمة بسرعة، فربما حتى عام 2022 على الأقل سيكون الوضع صحياً...السكان مشكلة. التحدي الرئيسي يتمثل في جذب المزيد من السكان إلى قطر".

 

وانخفض عدد المواطنين والمقيمين في البلاد بنحو 78 ألف شخص بين نهاية مارس (آذار) وأكتوبر(تشرين الأول). ومع أن هذا الانخفاض لا يمثل إلا نسبة 2.8% ، إلا أن القواعد الصارمة لا تزال تعيق معظم السفر.

 

وشهدت توقعات ما قبل الجائحة انخفاضاً في الإشغال السكني إلى 80٪ سنة 2021 بتراجع من 94% عام 2015. وتراجعت إيجارات المكاتب بالفعل.

 

ومع وصول سيولة أقل من مبيعات الطاقة، سعت الحكومة إلى خفض الإنفاق، وبطرق قد تجبر المزيد من المغتربين على المغادرة. وحضت وزارة المال القطرية الوزارات والكيانات المملوكة للحكومة على خفض فواتير أجور الأجانب بنسبة 30%، رغم أنها سمحت لهم بالاختيار بين خفض الرواتب أو تسريح موظفين.

 

ومع ذلك، فإن تعزيز القطاع بعيداً من الطاقة والعقارات يسير ببطء. فقد اجتذب مركز قطر المالي في الدوحة بعض الاهتمام، وأعلنت مجموعة UBS Group AG عن خطط هذا الشهر لإدارة الثروات، ولكن الحجم الإجمالي لقطاع الخدمات المالية لا يزال أقل من نصف حجم دولة العربية المتحدة.

 

وقال علي الكواري، وزير التجارة والصناعة، إن قطر تتجه نحو اقتصاد "قائم على المعرفة"، متوقعاً أن يؤدي التنويع الاقتصادي إلى جذب الأجانب الموهوبين "الذين يريدون المجيء إلى هنا والبقاء والاستثمار وشراء العقارات وشراء السيارات، ... حتى لو بقوا عاطلين عن العمل لمدة شهر أو شهرين لأي سبب من الأسباب".

 

 

ومع ذلك، يقول "بلومبرغ" إن رعاية الصناعات خارج الطاقة والعقارات تسير ببطء. فمع أن مركز قطر المالي في الدوحة استقطب بعض الاهتمام – لا يزال الحجم الإجمالي لقطاع الخدمات المالية أقل من نصف حجمه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

قم بالبحث عن ما تريد