الارشيف / محليات / المشهد اليمني

339 انتهاكا للمليشيا الانقلابية ضد المدنيين اليمنيين في ابريل الماضي (تقرير)

 

 كشفت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن ،انها رصد ووثقت 339 واقعة انتهاك ارتكبت بحق المدنيين خلال شهر ابريل الماضي 2017 من قبل مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

وبحسب بيان صدر اليوم، فان اللجنة تمكنت من توثيق 277 واقعة انتهاك بملفات مكتملة انجزها راصديها بعد قيامهم بسلسة مقابلات للضحايا وأخذ اقوال شهود العيان، موضحة ان الوقائع تمثلت في استهداف وتدمير 52 من الاعيان المدنية والممتلكات، و20 حالة اخفاء قسري لمدنيين، و41 اعتقال تعسفي، و 8 حالات زرع الغام، وتفجير 10 منازل بالعبوات والمتفجرات، و68 حالة قتل ناتج عن استهداف مدنيين، اضافة إلى 77 حالة اصابة لمواطنين مدنيين، وحالة تدمير دور عباده.

وأشار البيان الى ان اللجنة قامت بالنزول الى مديرية المخا بمحافظة تعز وتمكن فريقها الميداني خلال 6 ايام من رصد 62 واقعة انتهاك وقعت خلال الأعوام 2015، 2016، 2017 والتي خلفت 117 قتيل من المدنيين بينهم 17 امرأة و36 طفل، اضافة إلى 48 جريح بينهم 19 امرأة و24 طفل، لافتاً الى ان الوقائع توزعت بين 49 واقعة استهداف مدنيين ،و6 وقائع زراعة الغام، و3 وقائع اعتقال تعسفي، و2 وقائع تدمير اعيان مدنية ،وواقعة استخدام مدنيين دروع بشرية، وواقعة تعسف اداري. وقال البيان" أن فريق اللجنة اجرى خلال نزوله إلى المخا مقابلات مع الكثير من الضحايا وذوي الضحايا والشهود في كل من مناطق: واحجة، الحالي، الكدحة، والمغيني، كما قام الفريق بالانتقال الى منطقتي باب المندب، وذوباب لمعاينة الوضع الانساني للمواطنين هناك".

 

واكد البيان أن اللجنة انهت عملية التحقيق في 392 واقعة انتهاك حدثت خلال الاعوام 2015، 2016، 2017، اضافة الى التحقيق في بعض حوادث الاعتداءات على المعتصمين والمسيرات في العام 2011 وكان أبرزها وقائع استهداف وقتل المدنيين والاعتقالات التعسفية وايضا وقائع الالغام التي زرعت في اماكن سير المواطنين وتحركاتهم وغيرها من الانتهاكات الجسيمة التي أضرت بالمواطنين وحياتهم اليومية في محافظات: عدن، أمانة العاصمة، تعز، صنعاء، ذمار، مأرب، لحج، صعدة، وحجة.

 

ودعت اللجنة الوطنية،كافة أطراف النزاع الى احترام حقوق المواطنين في كافة المحافظات والمديريات التي تشهد نزاعا مسلحا، وعدم المساس بكرامتهم وسلامتهم الجسدية والعقلية لاسيما حملات الاعتقالات الغير قانونية وتفجير المنازل. كما دعت المنظمات الإقليمية والدولية العاملة في مجال الاغاثة الى تكثيف جهودها في ايصال المساعدات للمناطق المتضررة والتي تشهد حالات فقر وسوء تغذية وانتشار الأمراض والاوبئة الفتاكة وغياب تام لجميع الخدمات الاساسية المتمثلة بالصحة والكهرباء والمياه والاتصالات وغيرها.